افتتح رئيس الهيئة العامة للثقافة بحكومة الوفاق الوطني “حسن اونيس” احتفالية اليوم الوطني للثقافة التباوية، مساء أمس الخميس 17 سبتمبر بحديقة قصر الخلد بطرابلس .

الإحتفالية نظمها مركز الدراسات التباوية، برعاية الهيئة العامة للثقافة وبحضور وزير الدولة لشؤون المهجرين و النازحين “د.يوسف جلالة” ، ومدير مركز الدراسات التباوية “عبدالله ملكي” ووزير الثقافة السابق “يونس التباوي” وحضور كبير من الضيوف.

وبحسب صفحة الهيئة على فيسبوك فقد ألقى رئيس الهيئة العامة للثقافة كلمة في هذه الاحتفالية مبتدئا بالترحم على الشهداء وطلب من الحضور وقفة لقراءة سورة الفاتحة بمناسبة يوم الشهيد وعلى جميع أروح الشهداء في سبيل الوطن وحريته..

كما عبر عن سعادته بهذا اليوم الوطني للثقافة التباوية احد الثقافات المحلية كالثقافة الأمازيغية والثقافة التارقية والثقافة العربية ، مؤكداً على اهتمام الهيئة المتزايد بالثقافات المحلية لسد الفراغ الثقافي الذي من محاسنه خلق وجدان مشترك لجماعة وطنية وذلك من أجل بناء إنسان واعي بتراثه الحضاري والمعرفي .

وجرى تكريم الفرق الليبية المشاركة في منافسات الترشح لبطولة العالم للروبوت والذكاء الاصطناعي.

وتخلل الحفل رقصة الافتتاح للترحيب بالحضور ورقصات على أنغام تباوية لمجموعة من الأطفال من التراث التباوي ، كما افتتح رئيس الهيئة والضيوف القرية التباوية .

بذكر أن المهرجان يستمر حتى الإثنين المقبل ، وتتخلله عدة مناشط ثقافية و تراثية متنوعة ومعرض للوحات الفنية.