ذكرت وكالة السودان للأنباء أن العميد “جمال جمعة ادم” الناطق الرسمي باسم قوات الدعم السريع حذّر خلال التنوير الصحفي أمس الإربعاء 16 سبتمبر فى المقر الرئيسي بالنيابة العامة ، من انتقال كميات  كبيرة من المتفجرات  لدول الجوار ، واضاف قائلا ” نخشى ان نصنف مرة اخري من الدول الراعية للإرهاب ” ونبه الى ان ماحدث يعد مؤشرا خطير في نفسية المواطن السوداني.

وتسائل عن كيفية خروج المتفجرات التى تمتلكها القوات المسلحة ، وابان ان التحقيق جار في كيفية خروجها بهذه الكمية.وقال ” يجب التشديد في خروج هذه المتفجرات للنشاط المدني وعدم استخدامها في النشاط التخريبي

واستعرض تفاصيل ماتم ضبطه وانه يتمثل فى 3594 كبسولة تفجير والف سلك تفجير و4 جوالات بدرة نترات تشابه التى فجر بها مرفا بيروت الا ان الكمية التى تم ضبطها قليله  .

واوضح ان هناك خلايا للاتجار في مثل هذه المتفجرات قد تم رصدها ومتابعتها من 19 اغسطس وحتي 13 سبتمبر الحالي وقد  تم القبض علي المتهمين .

وكشف عن ان الاستجواب الأول للمتهمين بان الكبسولة الواحدة تخرج من مصادرها ب ٣ الف جنيه وتباع ب 15 الف جنيه مما يجعل المواطن يتعامل معها كتجارة

 واضاف انه قد تم تفكيك  جزء كبير من هذه المجموعات التى جاء بعضا منها خرج من العاصمة والاخر خارج السودان .

النائب العام يعلن العثور على مواد متفجرة يمكن ان تنسف العاصمة

من جانبه أعلن النائب العام “مولانا تاج السر الحبر” في نفس التنوير الصحفي بحضور المدير العام للشرطة و نائب رئيس الدعم السريع والناطق الرسمي للدعم السريع  العثور علي مواد متفجرة وقابلة على ان  تشكل خطر امني علي السودان والدول المجاورة. وفقاً لوكالة السودان للأنباء .

وقال ان المواد المتفجرة بعد تحليلها من قبل الأدلة الجنائية مقارنة بكميتها يمكن ان تنسف العاصمة.

وناشد المواطنين  بالتعامل بدرجة من الوعي والتبليغ عن كل مايثير الشبهة ، وقال  النائب العام ان التحقيقات لازالت مستمرة مع المتهمين لكشف الحقائق

وبحسب وكالة “الأناضول” فقد أعلن النائب العام السوداني “تاج السر علي الحبر” الأربعاء، إلقاء القبض على 41 شخصا بحوزتهم متفجرات، قال إنها “تكفي لنسف العاصمة الخرطوم”.