بحث المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف الوضع في ليبيا، مع السياسي الليبي رئيس تيار “يا بلادي” نوري أبو سهمين.

وأشارت الخارجية الروسية عقب اللقاء يوم الأربعاء 16 سبتمبر ، إلى أن الجانبين “تبادلا الآراء حول دائرة واسعة من المسائل المتعلقة بتطور الأوضاع في ليبيا وحولها ومهام تعزيز نظام وقف إطلاق النار”.

كما بحث الجانبان “آفاق إطلاق حوار ليبي ليبي واسع بمشاركة كافة القوى السياسية لضمان وحدة وسلامة أراضي ليبيا وسيادتها”.

يذكر أن نوري أبو سهمين كان آخر رئيس للمؤتمر الوطني العام في ليبيا منذ يونيو 2013 وحتى حله في 2016.

وكان “بوغدانوف” قد التقى الثلاثاء 16 سبتمبر ، المبعوث الخاص لوزير الخارجية القطري للشؤون الإقليمية علي بن غانم الهاجري، وبحثا الوضع في الشرق الأوسط.

وجاء في بيان للخارجية الروسية أن بوغدانوف والهاجري بحثا في موسكو “الوضع الراهن في الشرق الأوسط مع التركيز على الأوضاع في سوريا وليبيا والعراق ولبنان واليمن، والتسوية العربية الفلسطينية، والوضع في منطقة الخليج”.

وأشار البيان إلى أن الجانبين سجلا تطابق أو تقارب المواقف بين موسكو والدوحة الداعمة لتسوية النزاعات والأزمات في هذه المنطقة الحيوية، بالطرق السياسية والدبلوماسية. 

وورد في البيان: “تمت الإشارة إلى ضرورة مراعاة الحقوق الشرعية لجميع الأطراف المعنية وشواغلها، وكذلك الالتزام الدقيق بالأحكام الأساسية للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة”.

وأكد بوغدانوف والهاجري دعم موسكو والدوحة “للحوار السياسي النشط بين روسيا وقطر حول حزمة واسعة من بنود الأجندة الإقليمية ذات الاهتمام المتبادل”.

المصدر: روسيا اليوم