أعلنت وزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني أمس الأحد 13 سبتمبر استنكارها وكافة كوادرها وبأشد العبارات استمرار مسلسل الاعتداءات على الكوادر والمرافق التابعة للوزارة والتى ارتفعت وتيرتها في الآونة الاخيرة ، مما يؤثر سلبا على تقديم الخدمات الصحية للمواطنين فى كافه ربوع ليبيا ، وذلك بحسب صفحتها على فيسبوك .

وأضافت الوزارة أن آخر الإعتداءات هو عملية الإخفاء القسرى التى تعرض لها الدكتور “عبدالمنعم الغدامسى” استشارى الجراحة العامة .

وقالت الوزارة ((ومن هنا نبدى تعاطفنا مع اسرته ونتعهد بمتابعه التطورات لحظة بلحظة مع الجهات الامنية ، كما نكرر مطالبنا للجهات الامنية بالقيام بواجباتها وتوفير الحماية للمرافق الصحية والكوادر الطبية والطبية المساعدة .

كما نطالب الجهات الامنية بسرعه الكشف عن ملابسات الحادثة وتقديم المسئولين عنها للعدالة وإرجاع الدكتور إلى اهله وطلبته ومرضاه سالما معافى.)) .

وتناقلت مواقع اخبارية وصفحات التواصل الاجتماعي خبراً عن اختطاف “د. الغدامسي” بمنطقة السبعة بطرابلس قريباً من منزله بواسطة سيارة سوداء معتمة ، وانقطع الإتصال بينه وبين عائلته ولم يعرف بعد مكانه ولا المسؤول عن اختطافه .