أصدرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بياناً الليلة جاء فيه :

((تعرب بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا عن استيائها من الحكم الصادر من قبل محكمة عسكرية في بنغازي بسجن الصحفي إسماعيل أبو زريبة لمدة 15 عاماً وتعبر البعثة عن قلقها حيث يمكن ان يشكل احتجازه ومحاكمته انتهاكا لقوانين ليبيا والتزاماتها الدولية لجهة الحق في محاكمة عادلة والحق في حرية الرأي والتعبير.
وتدعو البعثة إلى الإفراج الفوري عن إسماعيل أبو زريبة.)) .

وتناقلت بعض الصحف والمواقع الكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أن “إسماعيل أبوزريبة” حكم عليه بالسجن 15 عامًا بعد أن ظل معتقلًا طوال 20 شهرًا أي منذ ديسمبر 2018 م ، ولم ترد أي تقاصيل من جهات مسؤولة حول طبيعة المحاكمة وحضور المحامي والتهم الموجهة للصحفي المحتجز والمواد القانونية التي صدر الحكم بناء عليها .

ونشرت البعثة منذ يومين تقريراً للربع الثاني عن الضحايا المدنيين لعام 2020 يكشف أنه تم توثيق ما لا يقل عن 358 ضحية مدنية (106 قتلى و 252 إصابة) بين 1 أبريل و 30 يونيو 2020 ، بزيادة إجمالية قدرها 173٪ مقارنة بالربع الأول من نفس العام .

للإطلاع على التقرير :