أعلنت مؤسسة “نوبل”، أول أمس الثلاثاء 21 يوليو ، إلغاء حفل جوائزها السنوي للعام الجاري، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد ، وتعد هذه أول مرة يتم فيها إلغاء حفل توزيع الجوائز منذ عام 1956.

ونقلت (روسيا اليوم) عن مدير مؤسسة نوبل “لارس هايكنستين” قوله ، في بيان، “أسبوع نوبل لن يكون كما هو عادة بسبب الوباء الحالي، هذا عام خاص جدا، يحتاج فيه الجميع لتقديم تضحيات والتكيف مع الظروف الجديدة” ، مضيفاً أن الفائزين سيجري تسليط الضوء عليهم “بطرق مختلفة” إلى جانب تقديم “اكتشافاتهم وأعمالهم”.

وأكد بيان المؤسسة أن الإعلان عن الجوائز في مجالات الطب والفيزياء والكيمياء والأدب والسلام ثم الاقتصاد سيظل مقررا بين 5 و12 أكتوبر.

وعادة ما تعقد مأدبة نوبل الفخمة نهاية ما يسمى “أسبوع نوبل” في ديسمبر، ويدعى الفائزون بجائزة العام إلى مدينة ستوكهولم السويدية لإجراء حوارات ولقاءات وحضور حفل توزيع الجوائز.

وفي 3 يوليو الجاري، فتح متحف جوائز نوبل أبوابه أمام الزوار وذلك للمرة الأولى منذ منتصف مارس الماضي، بسبب “كوفيد 19”.