أعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية “إبراهيم قالن” أمس الأحد، أن بلاده ليست مع تصعيد التوتر في ليبيا، لكنها ستواصل دعم حق الحكومة الشرعية في طرابلس بالدفاع عن نفسها.

ونقلت وكالة (الأناضول) عن “قالن” قوله في لقاء مع قناة “إن تي في” التركية : “لسنا مع تصعيد التوتر في ليبيا. ليس لدينا أي خطة أو نية أو تفكير لمجابهة أي دولة هناك، للحكومة الوطنية الليبية حق الدفاع عن نفسها. وتركيا حتما ستواصل تقديم دعمها لهذه الحكومة”.

وأضافت (الأناضول) : ((بعد أن تطرق قالن لقصف قاعدة الوطية الجوية، قال: “نوايا الذين قالوا بوقف إطلاق النار وتحقيق السلام في ليبيا، كانت واضحة عندما قصفوا مطار معيتيقة ورددوا: يجب أن يكون حكم ليبيا بأيدينا، وحشدوا عسكريا في سرت والجفرة”.

وأشار إلى أنّ تركيا والحكومة الوطنية الليبية تربطهما اتفاقية تعاون عسكري موقعة في ديسمبر/ كانون الأول 2019. وفي إطارها يقدم الدعم التركي.

وأشار قالن إلى أنّ الوجود التركي في ليبيا حقق التوازن، قائلا: “عند حديثي بنظرائي في أمريكا وأوروبا، يعترفون لنا بهذا. ونحن لا نسعى لنيل التقديرات، بل لحل الأزمة، ودفع العملية السياسية، وفق قواعد الأمم المتحدة، ومخرجات مؤتمر برلين”.

وأكد قالن أنّ الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، وراء خرق كافة الاتفاقات وعلى رأسها اتفاق الصخيرات، بإعلانه عام 2015 عدم الاعتراف به، قائلا: “رغم ذلك فإن داعميه هم مصر والإمارات، وفرنسا، وروسيا، ورغم تصريح روسيا وفرنسا بأنهما لا يدعمونه مباشرة، إلا أننا نرى الحقائق على الأرض”.

وقال قالن: “الجدل الدائر حول محور سرت – الجفرة الليبيتين، يجب تقييمه ضمن سياق المشهد العام في ليبيا”.

وأضاف: “قوات حفتر، تواصل منذ فترة إرسال التعزيزات إلى القاعدة العسكرية في الجفرة، منتهكة بذلك اتفاق الصخيرات”.

ووقّع طرفا النزاع الليبي، في ديسمبر/كانون أول 2015، اتفاقا سياسيا بمدينة الصخيرات المغربية، نتج عنه تشكيل مجلس رئاسي، برئاسة فايز السراج، يقود حكومة الوفاق، إضافة إلى التمديد لمجلس النواب، وإنشاء مجلس أعلى للدولة، لكن حفتر سعى طيلة سنوات إلى تعطيل وإسقاط الاتفاق.

وأوضح قالن أن “التعزيزات العسكرية المذكورة عبارة عن إرسال المرتزقة من قوات فاغنر، وغيرها من الميلشيات العسكرية الممولة من دولة الإمارات”.

واستطرد: “في الوقت الذي تجري فيه هذه الأحداث، يتم اتهام حكومة الوفاق الليبية بشكل مباشر، وتركيا بشكل غير مباشر، بانتهاك اتفاق الصخيرات، هذا أمر غير مفهوم”.

وشدد على أن الأمريكيين لم يعد يتواصلون مع حفتر كما كان من قبل، وكذلك روسيا، “بعد أن خيب الجنرال الانقلابي آمالها بعدم حضوره اجتماعاً على أراضيها قبيل مؤتمر برلين حول ليبيا”.

وأردف: “عند النظر إلى المشهد العام هذا، يتضح عدم وجود نية لدينا بمواجهة مصر أو فرنسا أو أي بلد آخر هناك (في ليبيا)”.)) .

اقرأ : تركيا تنتظر اعتذار “حليفتنا فرنسا” وتضع كل قدراتها التكنولوجيا والحربية وسلاحها وخبرتها تحت إمرة “الشقيقة أذربيجان”

اقرأ أيضاً : الإعلان عن مناورات ضخمة للبحرية التركية قريباً قبالة ليبيا وبأسماء قادتها التاريخيين

اقرأ أيضا : “DW” : الاتحاد الأوروبي يدرس خياراته لفرض عقوبات على أنقرة

اقرأ أيضا : وكالة الأناضول : الوفد التركي في “الناتو” : سنواصل جهود إرساء السلام في ليبيا

اقرأ أيضا : أسوشييتد برس : تقرير للبنتاجون يتهم تركيا بإرسال مقاتلين سوريين الى ليبيا ، ومرتزقة روس بزرع ألغام ومتفجرات حول طرابلس