أعلنت صفحة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني أن الجمعية العمومية للشركة العامة للكهرباء عقدت صباح اليوم الاحد اجتماعها العادي الثاني للعام 2020 برئاسة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني “فائز السراج” رئيس الجمعية العمومية، وبحضور أعضاء الجمعية.
وقررت الجمعية العمومية في اجتماعها إعادة تشكيل مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء، ويتكون المجلس الجديد من :
1-.د. عبد السلام سليمان الانصاري.
2-وئام فتحي العبدلي.
3-رضوان خليل محمد.
4-مجدي محمد سليمان الفيتوري.
5-عبد الحكيم فرج محمد الفرجاني.
6-البشير المنير الطاهر.
7-محمد عاشور محمد الشريف.
وكانت الجمعية العمومية اعتمدت في اجتماعها العادي الأول لسنة 2020 المعايير اللازمة وآلية اختيار رئيس وأعضاء مجلس الإدارة.

ولم تقدم الصفحة تفاصيل أخرى عن الإجتماع ولا بنود تتعلق بالمحاسبة والتحقيق في مشاكل الكهرباء ولا متابعة المسؤولين عنها ، ولا ما سيؤول إليه أعضاء مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء السابق ، كما لم تقدم الصفحة أي تفاصيل عن تقديم مقترحات لحل أزمة الكهرباء خلال الإجتماع .

وتعاني البلاد من مشاكل الإنقطاع المستمر للكهرباء وطرح الأحمال وقد تتجاوز ساعات طرح الأحمال 14 ساعة يومياً في بعض المناطق ، عدا عن حالات الإظلام التام وانهيار الشبكة .

ورغم ما تعلنه الشركة العامة للكهرباء من عمليات الإصلاح والصيانة لخطوط نقل الطاقة والمحولات الكهربائية والمحطات إلا أن أعمال التخريب والسرقة للمحطات والأسلاك تسهم في استمرار المشكلة .

ويضطر عدد كبير من المواطنين وأصحاب الأنشطة التجارية والخدمية إلى اقتناء المولدات الكهربائية بأحجام وأسعار مختلفة بعضها يعمل بالبنزين وبعضها بـالديزل (النافطة) لمواصلة حياتهم وأعمالهم خلال ساعات انقطاع الكهرباء .

وتؤثر مشكلة الكهرباء على المياه حيث يتسبب انقطاع الكهرباء على منطقة الحقول والآبار بمشروع النهر الصناعي في انقطاع المياه على كافة المدن الليبية التي تعتمد على مياه النهر وقد زادت حدة الإنقطاعات في الفترة الأخيرة .

ورغم توجه بعض الدول إلى مشاريع توليد الطاقة بواسطة الشمس او الرياح أو مياه البحر ، إلا أن مشاريع من هذا النوع مازالت متعثرة في ليبيا .