ذكرت القوات المسلحة التركية على صفحتها على فيسبوك أمس السبت 18 يوليو أن وزير الدفاع التركي الجنرال “خلوصي آكار” قال : ننتظر أن تعتذر لنا حليفتنا فرنسا بخصوص ادعاءاتها بأن سفنا تركية تحرشت بسفن فرنسية، لن نسمح لهم باغلاق الموضوع وسنظل نتابعه، ليدرك الجميع ان تركيا ليست دولة يستطيع اي كان ان يستقوي عليها .

وذكرت أيضاً أول أمس الجمعة 17 يوليو أن رئيس هيئة الصناعات الدفاعية التركية الدكتور “اسماعيل دمير” قال : صناعاتنا الدفاعية ومسيراتنا المسلحة وصواريخنا وقذائفنا وأنظمة حربنا لالكترونية وكل خبراتنا وقدراتنا التكنولوجيا تحت إمرة الشقيقة أذربيجان دائما.

وحذرت أذربيجان أمس السبت 18 يوليو من المخاطر الأمنية التي قد تتعرض لها إمدادات النفط والغاز للأسواق الأوروبية، بسبب اندلاع اشتباكات على حدودها مع أرمينيا.

ونقلت (روسيا اليوم) عن إلشاد ناصروف، نائب رئيس شركة الطاقة الوطنية الأذربيجانية قوله في مؤتمر عبر الهاتف، إن بعض البنية التحتية للطاقة المرتبطة بشحن النفط والغاز من بحر قزوين إلى الأسواق العالمية تقع بالقرب من العمليات العسكرية الحالية.

وأضاف: “أود أن أغتنم هذه الفرصة لدعوة زملائنا في واشنطن وأماكن أخرى للتفكير في مدى هشاشة هذه المنطقة، والتفكير في كيفية توفير الأمن العسكري والحمائي للممر الذي يوفر أمن الطاقة لأوروبا”.

وقُتل 15 جنديا من أذربيجان وأرمينيا ومدني أذربيجاني واحد منذ يوم الأحد في اشتباكات بين البلدين اللذين خاضا حربا في التسعينات حول منطقة ناجورنو قرة-باغ الجبلية.

وحلقت طائرات F-16 تابعة للقوات الجوية التركية قبل يومين فوق الاجواء الأرمنية كآخر إنذار تركي للأرمن مفاده أن تركيا لن تتردد أبدا في التصدي للهجوم على حقوق و أراضي الشقيقة أذربيجان وفقاً لوزارة الدفاع التركية .

تركيا تتولى قيادة “المهام البحرية” في خليج عدن

تولت تركيا قيادة قوات المهام المشتركة “CTF-151” لمكافحة القرصنة في خليج عدن، وقبالة سواحل الصومال في المحيط الهندي.

وذكرت وزارة الدفاع التركية في بيان، السبت، أنها تتولى قيادة المهام المشتركة، من 25 يونيو الماضي، وحتى 10 ديسمبر المقبل .

وبحسب وكالة (الأناضول) أوضح البيان أن قوات المهام المشتركة، تتضمن 13 عنصرا من الولايات المتحدة والبرازيل والبحرين وبريطانيا واليابان وكوريا الجنوبية والكويت وباكستان وعُمان.

وأشار إلى أن البحرية التركية سترسل فرقاطة إلى خليج عدن في سبتمبر المقبل.

ومنذ 25 فبراير 2009، تشارك القوات البحرية التركية في قوة المهام المشتركة الدولية لمحاربة القرصنة في المنطقة، وسبق لها أن ترأست قيادتها 5 مرات.

والقوات البحرية المشتركة، تحالف متعدد الجنسيات تأسس في فبراير 2002، يهدف إلى تعزيز الأمن، بمكافحة القرصنة والإرهاب في مياه الشرق الأوسط، وإفريقيا وجنوب آسيا، وتشمل البحر الأحمر، والخليج العربي، وخليج عدن، وبحر العرب والمحيط الهندي.