أعلنت صفحة النهر الصناعي منظومة الحساونة-سهل الجفارة على فيسبوك في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس 16 بوليو عن حادثة جديدة من الحوادث المتكررة وعلى فترات متقاربة خاصة خلال الفترة الأخيرة ، حيث يتم الإعتداء على حقول وآبار النهر الصناعي وتخريبها وتخريب المعدات وقطع الكوابل الكهربائية .

وجاء في ما نشرته الصفحة قبل قليل :

((بهدف السرقة والتخريب إستمرار الاعتداءات على حقول الآبار بمنظومة مياه النهر الصناعي
………………………….
في الوقت الذي نعمل فيه بأقصى جهدنا لضمان استمرارية الإمداد المائي لجميع المناطق ،يستمر المعتدين بالاعتداء على حقول الابار ، حيث تعرض الأثنين الماضي عدد (15) بئر
و اليوم عدد (4) آبار بالحقل الجنوبي للتخريب و قطع الكوابل الكهربائية الممتدة داخل البئر وكوابل التأريض ، وبهذا الأعتداء يصل إجمالي عدد الآبار المعتدي عليها (152) بئر ما أدى إلى توقف ضخ ما مقداره (650,000) م3 من المياه يومياً .
ونؤكد أن إستمرار هذه الاعتداءات و الممارسات غير المسؤولة تهدد الأمن المائي للبلاد ، ما يتطلب تعاون مؤسسات الدولة المعنية كافة وبجدية؛ التنفيذية وغير التنفيذية، بما فيها مؤسسات المجتمع المدني والاعلام وكذلك المواطنين، لتشكيل رأي عام يرفض كافة هذه الممارسات غير القانونية، وسلب حق الناس من المياه، كذلك نشدد على دور المواطن في حماية حقوقه المائية من عبث المعتدين بالإبلاغ عنهم ليتسنى توعيتهم ومحاسبتهم بالقانون والذي سيكون هو الرادع لكل من تسول له نفسه المساس بالمقدرات المائية .

كذلك نكرر المناشدة العاجلة للجهات الأمنية والشرطيه بالدولة ومجالس البلديات و عقلاء وحكماء الجنوب تحمل مسئوليتها في حماية حقول الآبار للحفاظ على إستمرار تدفق المياه للمدن ومناطق الإستهلاك وإعتبار حماية حقول الآبار مصدر الإمداد المائي قضية أمن قومي للوطن.)) .

وتعاني مدينة طرابلس وعدد من المدن المجاورة من الإنقطاع المستمر في المياه بسبب أعمال التخريب وبسبب الإظلام التام وانهيار شبكة الكهرباء وانقطاع التيار الكهربائي عن منطقة الحقول والآبار إضافة إلى الإعتداءات المسلحة على العاملين وإجبارهم على قطع امدادات المياه عن العاصمة .

ورغم أن الأمر يأتي ضمن الأمن المائي للبلاد ، ورغم عديد المناشدات ، لوحظ أن الإعتداءات مستمرة في غياب الرادع والعقاب .