طالبت اللجنة الدولية لحماية الصحفيين السلطات المصرية بالإفراج عن جميع الصحفيين المصريين المحبوسين بسبب عملهم الصحفي ، وذلك خوفاً من إصابتهم بفيروس كورونا.

ووفقاً لـ (BBC) فإن ذلك جاء فى أعقاب وفاة الصحفي “محمد منير” – 65 عاماً ، متأثرًا بإصابته بالفيروس، بعد أيام من إخلاء سبيله من أحد السجون ، ووصفت اللجنة الاعتقالات “بالحكم بالإعدام في ظل تفشي وباء كورونا”.

وأفادت الأخبار بأن السلطات المصرية ألقت القبض على الصحفي “محمد منير” منتصف يونيو الماضي، وأمرت النيابة بحبسه 15 يوما احتياطيا، على خلفية اتهامات نشر أخبار كاذبة وإساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي والانضمام إلى جماعة إرهابية لم تسمها ، وفقاً لـ (BBC) .

وجاء القبض على منير بعد مقابلة تليفزيونية أجراها مع قناة الجزيرة القطرية انتقد خلالها السلطات المصرية.

وأطلقت النيابة سراح منير، على ذمة التحقيقات في 2 يوليو الماضي بدون ضمانات ، وتم إعلان وفاته أول أمس الاثنين 13 يوليو بمستشفى العجوزة الحكومي بالقاهرة ، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” ، وكانت أعراض الإصابة بالفيروس قد ظهرت عليه خلال اعتقاله لأسبوعين وإيداعه السجن .

ووجه “منير” يوم الإربعاء 8 يوليو عبر فيديو ، ظهر فيه متعباً ويعاني من صعوبة في التنفس ، استغاثة طالب فيها نقابة الصحفيين بمساعدته في دخول المستشفى للعلاج .