نشرت هيئة السلامة الوطنية طرابلس اليوم الأحد 12 يوليو تحذيراً للمواطنين ، جاء فيه :

اخي المواطن اختي المواطنة

الشاطيء الممتد من منطقة السياحية غرباً وحتي جزيرة الاندلسي بتاجوراء شرقاً هي شواطيء غير صالحة للسباحة وخطرة وملوثة

كما أعادت نشر منشور سابق لها بشأن معاني رايات التحذير علي شواطيء البحر ، وقالت :

((هذه الرايات لم نعد نشاهدها علي شواطئنا ومعظم المصائف لا يوجد بها موظفي إنقاذ والمستثمرين لا يهتمون سوى بالربح المادي

الراية السوداء : منخفض مائي يسبب الغرق ممنوع السباحة علي الإطلاق

الراية الحمراء : تيارات بحرية وتلوث السباحة خطرة وممنوعة

الراية الصفراء : الموج عالي ممنوع السباحة منفرداً وفي العمق ومسموح علي الشاطيء

الراية الخضراء : البحر هادئ ومسموح بالسباحة

الراية البيضاء : البحر امن للسباحة

نرجو من المواطنين عدم السباحة في الشواطيء المفتوحة والمصائف التي لا يتواجد بها موظفي الإنقاذ .)) .

———————————————————

يشار إلى أن حالات غرق حدثت في أكثر من شاطئ بأكثر من مدينة ليبية ، مع أن الصيف مايزال في أوله ، حيث يلجأ عدد كبير من المواطنين للبحر كملجأ في ظل الإنقطاع المتكرر للكهرباء لساعات طويلة في اليوم الواحد ولأيام متوالية وفي ظل انقطاع المياه .

وازدياد حالات الغرق يسلط الضوء على وضع المصائف على طول الشاطئ الليبي ، ومدى مطابقتها للمواصفات والمعايير الصحية والدولية ، من حيث نسبة التلوث في المياه والشاطئ ، ووجود فرق الإنقاذ والإسعاف ، ووجود نقاط للخدمات الطبية والإسعاف السريع ، ووجود قوارب مخصصة للإنقاذ البحري ، والأسعار ، والخدمات ، والمرافق ، وتجهيزات المصائف البحرية ، ورقابة مؤسسات الدولة المختصة .