وافقت السلطات المالطية على استقبال المهاجرين الذين أنقذتهم السفينة التجارية “تاليا” المخصصة لنقل المواشي ، وذلك بعد أزمة استمرت لنحو خمسة أيام من الإنتظار قبالة شواطئ مالطا .

واضطرت السفينة “تاليا” لإنقاذ المهاجرين البالغ عددهم 52 مهاجرا، خلال رحلة عودتها من ليبيا باتجاه أسبانيا ، لكن نداءً يطلب إنقاذ المهاجرين قبالة سواحل مالطا جعلها تتوجه لإنقاذهم ليبقوا على متنها قرابة 5 أيام في ظروف لا إنسانية ، بينما كانت السلطات المالطية تجري محادثات مع بقية دول أوروبا بشأن استقبال المهاجرين .

وبحسب “مهاجر نيوز” نشرت ممثلة مفوضية اللاجئين في مالطا “سمر مظلوم” ، على حسابها على تويتر تغريدة مع صورة عن اللحظات الأولى لوصول هؤلاء المهاجرين إلى البر المالطي. ودعت في تغريدتها إلى تأمين مرفئ آمن لإنزال المهاجرين دون تأخير.
بدورها، نشرت منظمة “هاتف الإنقاذ” غير الحكومية تغريدة على حسابها على تويتر تحدثت فيها عن إنزال المهاجرين على متن  سفينة “تاليا”، إلى البر المالطي. وقالت المنظمة في تغريدتها “أخيرا، بعد أيام من البقاء في ظروف غير إنسانية على متن سفينة مخصصة لنقل الماشية، تمكن الأشخاص الذين اتصلوا بنا عندما كانوا بحاجة للمساعدة، من النزول إلى البر في أوروبا. نشكر طاقم سفينة تاليا لإنسانيتهم وتضامنهم وتحملهم”.

“محمد شعبان” قبطان سفينة “تاليا” قال لـ “مهاجر نيوز” عبر الهاتف “نحن سعداء ومرتاحون لكوننا أدينا واجبنا. نُقل المهاجرون على متن زورق سريع تابع للسلطات المالطية ، وأضاف القبطان “مباشرة، انطلقنا إلى وجهتنا الأساسية، ميناء كارتاخينا في إسبانيا (جنوب شرق)”.

وشدد القبطان على أن الظروف على متن سفينته “كانت سيئة للغاية لهؤلاء المهاجرين، إلا أنهم صمدوا، ونحن صمدنا معهم. ولو اضطررت للقيام بهذا العمل مجددا سأقوم به دون تردد”.

وأشار شعبان إلى اعتقاده بأن السلطات أذعنت في النهاية ووافقت على استقبال المهاجرين “بسبب التغطية الإعلامية لهذه القضية”.

وكان قبطان سفينة الشحن التجارية التي تبحر تحت العلم اللبناني، قد أطلق نداءا صباح أول أمس الثلاثاء 7 يوليو، دعا فيه السلطات الأوروبية والمالطية والإيطالية إلى تقديم المساعدة الإنسانية لسفينته، “لم يعد لدينا ما نقدمه، نفذ الطعام والماء. جميعنا منهكون. نحتاج إلى المساعدة لإنزال هؤلاء الأشخاص”.

اقرأ : 52 مهاجراً بينهم “ليبي” على متن سفينة لنقل الماشية قبالة مالطا في ظروف غير إنسانية