خاطبت هيئة السلامة الوطنية طرابلس المواطنين والجهات العامة حول ازمة انقطاع المياه المتكررة ، حيث تتلقى الهيئة عديد الإتصالات والطلبات بشأن تزويد أصحابها بالماء ، بسبب انقطاع المياه المتكرر على مدينة طرابلس والمدن المجاورة ، وجاء في صفحة الهيئة على فيسبوك أمس الجمعة 3 يوليو:

اولاً : شاحنات الاطفاء لم تصنع لتزويد المياه
ثانياً : تعطل شاحنات الاطفاء بسبب توقف مضخات الضغط وعطب الاطارات والاعطال الميكانيكية الاخرى بسبب استعمالها في تزويد المواطنين والجهات العامة بالمياه
ثالثاً : عند انقطاع المياه كل الجهات تتذكرنا والاتصالات لا تتوقف إبتداءً من مقرات الرئاسي الى اصغر قطاع عام في الدولة
رابعاً : عند تعطل شاحنات الاطفاء كل الجهات تغض بصرها وسمعها عنا ولا نجد حتي من يزودنا بإطار واحد لشاحنة اطفاء
خامساً : في فصل الصيف ترتفع وتيرة العمل وتزداد الحرائق ولا تستطيع الفرق تغطية الحرائق وتزويد المياه معاً
سادساً : مهما كان جهد الانسان كبير فلا تستطيع فرقة مكونة من 30 عضو متعددي المهام تغطية طرابلس بالكامل ولا حتي منطقة واحدة كاملة

لذلك سيقتصر العمل في تزويد المياه على المستشفيات والسجون والجهات الامنية التي تؤوي موقوفين

ناسف من الجميع فهيئة السلامة الوطنية بدون ميزانية لست سنوات متتالية ولا تدعمنا اي جهة بالرغم من تبعيتنا للمجلس الرئاسي ووزارة الداخلية ولن نجد من يصلح شاحنات الاطفاء عند تعطلها .

يشار إلى أن الورشة المركزية والورشة الفنية قسم طرابلس بهيئة السلامة الوطنية طرابلس أعلنت أمس عبر صفحة الهيئة على فيسبوك عن صيانة شاحنة اطفاء بحمولة 10،000 لتر بعد توقف دام قرابة الخمس سنوات وبتعليمات رئيس قسم طرابلس ودعمه .

كما يشار إلى أن صفحة هيئة السلامة الوطنية طرابلس على فيسبوك أعلنت أمس الجمعة أيضاً أنه :

((بعد دعمنا من مديرية امن طرابلس .. 3 ايام دورية حماية .. شهر تموين

تم قطع التموين

قطع علاوة التموين من 2014
رجال الاطفاء ممنوعين من التموين 6 سنوات
مرتباتنا اصبحت 500 دينار بعد خصم 20‎%‎ من المرتب وللعلم قرار الخصم 20‎%‎ من علاوة التمييز وليست من اجمالي المرتب )) .