الشرطة الإيطالية توقف 7 أشخاص بينهم رجال أعمال بتهمة استغلال مهاجرين من بنغلاديش يعملون في الزراعة :

ألقت الشرطة الإيطالية، القبض على خمسة رجال أعمال إيطاليين وشخصين أجنبيين، بتهمة استغلال عمال المزارع المهاجرين في منطقة “باولا”، جنوب إقليم كالابريا وإساءة معاملتهم، حيث كان يتم إجبار هؤلاء العمال على العمل لساعات طويلة جداً في ظروف غير إنسانية مقابل أجور زهيدة للغاية ، حيث يعملون بشكل متواصل لمدة تصل إلى 26 ساعة مقابل 1.5 يورو للساعة.

وبحسب ما نشره موقع (مهاجر نيوز) أمس الخميس 25 يونيو ، أن العمال خضعوا لظروف غير إنسانية، وكذلك عملوا تحت التهديد والإهانة، كما تم إجبارهم على تناول الطعام على الأرض، بينما كان يُسمح للإيطاليين بالأكل على الموائد.

وأصدر قاضي التحقيق الأول الأمر بتوقيف الأشخاص المضبوطين، وتم وضعهم جميعا رهن الإقامة الجبرية، بعد أن طلب مكتب المدعي العام في باولا إلقاء القبض عليهم.

كما تمكنت الشرطة، من مصادرة مزرعة في أمانتيا، كان رجال الأعمال الخمسة شركاء فيها، حيث كان يتم إجبار كل عشرة عمال أجانب على العيش معا في شقة لا تتجاوز مساحتها 70 مترا، تحتوي حمامات مكسورة ومعطلة.

وكانت التحقيقات في القضية بدأت إثر قيام أحد العمال بتقديم شكوى للشرطة، بعد أن تعب من إجباره على العمل في ظروف غير إنسانية.

وتم توجيه اتهامات للمشتبه بهم في القضية بالوساطة غير الشرعية واستغلال عمال أجانب، بالاشتراك مع شخصين أجنبيين، قُبِضَ عليهما بسبب قيامهما بدور الوساطة وجمع الأموال، وكانا يحظيان بمكانة متميزة داخل تركيبة العمل.

وفي بيان أصدرته وزيرة الزراعة تريزا بيلانوفا عقب إغلاق القضية، أعلنت أن “قانون مكافحة العصابات الإجرامية يثبت مرة أخرى أنه قانون فعّال، ونحن نواصل العمل من أجل تعزيز الوقاية واستعادة الحياة والعمل الكريم لهؤلاء الرجال وإخراجهم من الظل”.

واعتبرت النقابات، أن “هذه الحالة مثال على ظاهرة لها جذور قديمة وموجودة في جميع أنحاء كالابريا، بعد أن لفتت عمليات سابقة ومماثلة من قبل سلطات تطبيق القانون، أنظار الجمهور لوجود وباء اجتماعي حقيقي، يصاحب العمل تحت الطاولة، مثل غياب عقود العمل والمنافسة غير العادلة، وهي أمور يتعين محاربتها بكل الوسائل”.

الشرطة الإيطالية تداهم 14 مزرعة وتعتقل 60 بتهمة استغلال العمال المزارعين :

أعلنت الشرطة الإيطالية يوم الإربعاء 10 يونيو الجاري أنها داهمت 14 مزرعة ، واعتقلت نحو 60 شخصا بتهمة استغلال العمال الزراعيين، ومنهم مهاجرين غير شرعيين.

وأفادت الشرطة الإيطالية أن العملية وقعت في مقاطعتي كونسينزا (منطقة كالابريا) وماتيرا (منطقة باسيليكاتا)، وشارك فيها حوالي 300 شرطي.

وقالت الشرطة في بيانها إن المتهمين يشتبه في كونهم أعضاء في مجموعتين إجراميتين متورطتين في الاستغلال غير القانوني للعمال ومساعدة الهجرة غير الشرعية ، وتتألف المجموعة الأولى من 47 شخصًا، بينهم 22 شخصًا من أصحاب أو مديري المنشآت الزراعية، و24 آخرين يديرون العمال الموسميين مباشرة، وموظف في البلدية يقوم بتسهيل استخراج الوثائق الإدارية اللازمة لتسيير الأعمال.

أما المجموعة الثانية، وفقا لبيان الشرطة، فإضافة إلى استغلال العمال الموسميين من ذوي البشرة السوداء، قامت أيضا بتنظيم زيجات مزيفة، “لتأمين تواجد أكبر عدد من الأشخاص على الأراضي الإيطالية في وضع غير قانوني”.

وبحسب (مهاجر نيوز) يأتي الآلاف من العمال الزراعيين  الأفارقة  والبلغاريين والرومانيين إلى إيطاليا، لحصاد الفاكهة والخضروات. وفي كثير من الأحيان، يعيشون في مخيمات، في ظروف صحية وإنسانية بائسة. كما يتم استغلال العديد منهم من قبل منظمات المافيا.

ملازم في شرطة صقلية يعتدي على مهاجرين من تونس في مركز احتجاز بالضرب :

نشر (مهاجر نيوز) الثلاثاء  23 يونيو  أنه تمت إقالة ملازم في الشرطة في صقلية بعد نشر فيديو يصوره مقبل على ضرب مهاجرين شباب تونسيين في مركز احتجاز  فافارا، جنوب غرب صقلية ، وإرغامهم على صفع بعضهم البعض ، وهو يقول (كن رجلا واصفعه أقوى من ذلك)  .

وأن الخجل في استجابة المهاجر أثارت غضب الملازم، ودفعته للتدخل وشتمهما وصفعهما وضربهما بعنف ، وأظهر الفيديو أربعة رجال شرطة واقفين بصمت أمام ما يحدث، ، فيما دفع الضرب المستمر أحد المهاجرين إلى وضع يديه على وجهه منهارا من شدة الألم.  

وقالت وسائل إعلامية إيطالية إن الشابين من تونس وأحدهما قاصر، كانا ضمن مجموعة حُجرت في مركز الاحتجاز بعد وصولها إلى إيطاليا. وأضافت بأنهما حاولا ترك المركز وهو أمر مخالف لتدابير الحجر الصحي.

وتناقلت وسائل إعلام تونسية الفيديو بعجل، ما أثار ضجة في البلاد. وندد السفير التونسي في إيطاليا “معز سينوي” بالحادثة واعتبر أن ما جرى يعتبر إذلالا، وأكد على أن كرامة التونسيين ” خط أحمر“.

المدعي العام لشرطة “أغريغنتو” فتح تحقيقا في الحادثة، وعُزل الملازم المعني من منصبه. إلى جانب ذلك، أشارت رئيسة شرطة أغريغنتو  “روسيلا إيراك” إلى أن الملازم “لم يحترم قوانين الشرطة ولا توجد كلمات للتعبير عما نشعر به”. وأضافت أن “إجراءات تأديبية صارمة ستتخذ فورا، وسينظر في مسألة العناصر الأربعة الذين ظهروا في الفيديو”.

WORKEEN تطبيق مجاني على الهواتف الذكية لمساعدة المهاجرين واللاجئين على إيجاد فرص عمل في أوروبا :

تم الإعلان في إيطاليا بمناسبة اليوم العالمي للاجئين عن إطلاق تطبيق إلكتروني مجاني يحمل اسم “ووركين”، يساعد المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء على دخول سوق العمل وتطوير مهاراتهم الشخصية وإيجاد فرص عمل، ويمكن تحميله وتشغيله بواسطة الهواتف الذكية، وصدر هذا التطبيق بعدة لغات من بينها الإيطالية والإنجليزية والفرنسية والعربية.

ووفقاً لـ (مهاجر نيوز) صدر التطبيق انطلاقا من مشروع الأبحاث الأوروبي “Horizon 2020 Sirius” (أفق 2020 سيريوس)، والذي يتناول المهارات ورغبة الاندماج لدى المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء في سوق العمل الأوروبية، وذلك بالتنسيق مع قسم العلوم الاقتصادية والتجارية بجامعة “بارما” الإيطالية والبروفيسور سيمون باليوني، حسب بيان صحفي.

الجامعة الإيطالية نشرت خبر إطلاق التطبيق الجديد وقالت في تغريدة عبر تويتر “إن تطبيق  WORKEEN هو تطبيق مجاني جديد لمساعدة المهاجرين واللاجئين في العثور على عمل”.