نشر مركز الطب الميداني والدعم أمس السبت 20 يونيو منشوراً بصفحته على فيسبوك في معرض رده على إدارة شؤون الجرحى المنطقة الوسطى ، جاء فيه :

((ردا على التنويه الصادر عن إدارة شؤون الجرحى الوسطى اليوم السبت الموافق 20 / 6 / 2020 بخصوص تقصير مركز الطب الميداني والدعم بعدم توفير طائرة اسعاف لنقل الحالات الحرجة من جرحى عملية بركان الغضب، عليه يفيدكم مركز الطب الميداني والدعم بالآتي:-
1 ) تم تسيير أكثر من 500 رحلة اسعاف طائر من بداية الحرب حتى تاريخ اليوم دون أي تقصير ودفع كامل تكاليفها من المركز .
2 ) حالياً دخول عدد 2 طائرات إسعاف إلى الصيانة وتم إرسال إيميل إلى إدارة الوسطى يوم 17/ 06/ 2020 مرفق صورة من الإيميل المرسل .
3 ) إلى تاريخ اليوم لم يتم تسييل أي مخصصات لمركز الطب الميداني والدعم لتخصيصها من بند الطوارئ والذي تم ايقاف الصرف منه بناء على الكتاب الصادر من نائب المجلس الرئاسي رقم (354) المؤرخ في 09 / 06 / 2020 م .
4 ) إحالة وديعة مالية من وزارة الصحة إلى حساب إدارة شؤون الجرحى المنطقة الوسطى بقيمة (2000000 د.ل )اثنان مليون دينار ليبي تمكنها من تغطية تكاليف الرحلات المستعجلة والطارئة.
5 ) تم التنسيق لنقل جميع حالات الجرحى الجالسة عن طريق طيران الخطوط الجوية الليبية يوم الإثنين القادم .
6 ) تم التنسيق لنقل حالات الجرحى السريرية بعدد “2 حالات” كل يوم تقريباً ، وتم نقل آخر حالتين لإدارة جرحى الوسطى يوم 19 / 06 / 2020 م.)) .

يشار إلى أن إدارة شؤون الجرحى المنطقة الوسطى نشرت أمس السبت 20 يونيو بصفحتها على فيسبوك :

(( تفيد إدارة شؤون الجرحى المنطقة الوسطى بأن عمليات تسفير حالات العناية والحالات السريرية يكون بناء على توفير طائرات الإسعاف من قبل إدارة مركز الطب الميدانى والدعم بطرابلس، و قد قامت إدارة الوسطى بطلب طائرات إسعاف من المركز و على وجه السرعة، إلا أنه لم يتم توفير الطائرات إلى غاية الآن، وبهذا تهيب الإدارة إلى الجرحى وذويهم بأن التقصير خارج عن ارادتها، ومع ذلك فهي لم تذخر جهداً في سبيل توفير الرحلات إسعافا لجرحانا الأبطال. ))