قام فريق الهلال الأحمر الليبي بصرمان بدفن الطفلة الرضيعة التي تم انتشال جثتها التي ألقاها البحر على الشاطئ ، وذلك بعد استكمال الإجراءات الإدارية والقانونية بالخصوص .

وقدم الفريق الشكر والتقدير لكل من قدم يد العون من أجل اكمال عملية الدفن ليكتمل العمل الانساني المنوط به في الخدمة الإنسانية.

ويلاحظ في الصورة المنشورة لجثمان الرضيعة بعد تكفينها أنه تم لفها بلباس ليبي تقليدي (تستمال حرير) ، وهو جزء من لبسة تقليدية ليبية كاملة ، حيث جرت العادة والتقاليد على إسدال لباس تقليدي ليبي (رداء حرير) على جثامين النساء في ليبيا بعد عملية التكفين كي يتم نقل المتوفية إلى المقبرة للدفن ، ويبدو أنه تمت تغطية الرضيعة بذات الطريقة كنوع من التكريم لها أسوة بالرضيعات الليبيات .

اقرأ : انتشال طفلة صغيرة غارقة بشاطئ صرمان كانت مفقودة بالبحر بعد غرق قارب للمهاجرين

اقرأ أيضاً : غرق قارب قبالة الساحل الليبي وفقد 12 مهاجراً كانوا على متنه