نشرت (Alarm Phone) اليوم الإثنين 15 يونيو نقلاً عن (infomigrants.net) خبراً مفاده أن حوالي 12 مهاجرا يُعتقد أنهم في عداد المفقودين ، وقالت أنه يُخشى أنهم غرقوا بعد أن انقلب قارب يحمل أكثر من 30 مهاجرا معظمهم من أفريقيا جنوب الصحراء قبالة الساحل الليبي يوم السبت، وأنه تم انقاذ 20 من الذين كانوا على متن القارب.

وأضافت أن القارب الذي كان يحمل المهاجرين من جنوب الصحراء متجهين إلى أوروبا انقلب على بعد “ستة أميال بحرية” قبالة الساحل الليبي ، غير بعيد عن ميناء الزاوية.

وتابع الصيادون العثور على القارب الخشبي الصغير الذي كان على متنه “32 شخصًا” ، وتمكنوا من إنقاذ 20 من أولئك الذين كانوا على متنه. وقال الناجون للمنظمة “12 آخرون في عداد المفقودين”.

وقالت (Alarm Phone) إن “خفر السواحل الليبي لم يكن حاضرا” ، وأنه تم التبليغ عن وجود طفلين من بين المفقودين.

نحن غاضبون من هذه الخسارة المستمرة في الأرواح

وقالت المنظمة في وقت سابق إنها أبلغت خفر السواحل في مالطا وإيطاليا بالحادث وأنهما “رفضا تقديم أي معلومات” حول ما إذا كانا يبحثان عن المفقودين أم لا.

وأضافت أنه من بين الـ 20 الذين تم إنقاذهم و “أعيدوا إلى ليبيا” بحسب وكالة الأنباء AP ، مهاجرون من تشاد ونيجيريا والسودان ومصر. 

وأفاد مصدر لـ (الهدف الإخباري) فضّل عدم ذكر اسمه أنه تم انقاذ عدد 18 غرب مدينة الزاوية وتسليمهم للأمن المركزي بمدينة صرمان أول أمس السبت 13 يونيو فيما تم الإبلاغ عن 12 مفقود في مياه البحر وأن مصيرهم مايزال مجهولاً .

ووصلت معلومات تفيد بوجود عدد من الجثث على شاطئ صرمان أول أمس السبت لكن حتى الآن لم تقم جهات رسمية بتأكيد أو نفي المعلومة .