نشرت وكالة أنباء (شينخوا) على موقعها الإلكتروني الخميس 11 يونيو خبراً عن تسليم سفارة جمهورية الصين الشعبية لدى ليبيا مساعدات طبية خاصة بمكافحة مرض فيروس كورونا “كوفيد-19” إلى السفارة الليبية في تونس .

وقالت : ((أوضحت السفارة الصينية لدى ليبيا في بيان حصلت وكالة أنباء (شينخوا) على نسخة منه اليوم (الخميس)، بأن القائم بأعمال السفارة الصينية لدى ليبيا وانغ تشي مين سلم شهادة دفعة من المساعدات الطبية مقدمة من جمهورية الصين الشعبية، إلى خليفة العزابى القائم بأعمال سفارة ليبيا لدى تونس.
وقال وانغ أن الوضع المرضي العالمي معقد وخطير، ولا يزال كورونا ينتشر في جميع أنحاء العالم بكونه أخطر طارئ صحي عالمي تواجهه البشرية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.
وقال بهذا الصدد الفيروس لا يعرف الحدود ويعدّ التضامن والتعاون أقوى سلاح للتغلب عليه.
ولفت وانغ، بأن الصين تتابع الوضع المرضي في ليبيا وتدعم التدابير الحاسمة والصارمة التي تتخذها، مبديا استعداد بكين “مواصلتها تقديم المساعدة للشعب الليبي في حدود قدرتها”.
كما عرض وانغ أيضا الوضع الحالي للوقاية من مرض فيروس كورونا الجديد ومكافحته وأحوال تطوير اللقاحات واستئناف الإنتاج في الصين.
من جهته، عبر العزابى عن تقديره العالي لعلاقات الصداقة والتعاون التاريخية بين البلدين، معربا عن خالص شكره للمساعدات الطبية التي قدمتها الصين إلى ليبيا منذ تفشي مرض فيروس كورونا “كوفيد-19”.
كما أشاد بجهود الصين وإنجازاتها في مكافحة المرض، لافتا إلى أن مرض فيروس كورونا “يشكل تحديا مشتركا للعالم بأسره ويتطلب تضامن جميع البلدان لمواجهته”.
ووصلت إلى مطار قرطاج الدولي بتونس أمس ( الأربعاء)، دفعة من المساعدات الطبية الصينية، تتضمن 834 مجموعة كواشف اختبار الحمض النووي و5000 بدلة واقية و15000 كمامة N95 و100000 قناع جراحي و5000 نظارة واقية و5000 زوج من القفازات الطبية.
وتعد هذه الدفعة من المساعدات الطبية، الأولى التي ترسلها الحكومة الصينية إلى نظيرتها الليبية.
وسبقها إرسال مؤسسة (جاك ما) الصينية وتحت إشراف الاتحاد الإفريقي، شحنة مساعدات طبية إلى العاصمة الليبية منتصف أبريل الماضي.
وتفرض ليبيا منتصف مارس الماضي حالة الطوارئ وإغلاق الحدود البرية والجوية لمواجهة مخاطر الإصابة بمرض كوفيد-19.)) .