قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا أمس الخميس على موقعها الإلكتروني أنها تتابع بقلق شديد التقارير المروعة جدًا عن اكتشاف ثماني مقابر جماعية على الأقل خلال الأيام الماضية، معظمها في ترهونة. ووفقاً للقانون الدولي فإنه يتعين على السلطات إجراء تحقيق سريع وشفاف وفعال في التقارير حول ارتكاب حالات قتل خارج نطاق القانون.
وأضافت أنها ترحب بقرار وزير العدل بتشكيل لجنة تحقيق، وندعو أعضاء هذه اللجنة إلى المباشرة في العمل على حماية مواقع المقابر الجماعية من العبث، والتعرف إلى الضحايا وأسباب الوفاة، وإعادة الجثامين إلى ذويهم.

وجددت البعثة استعدادها لتقديم الدعم المطلوب إذا لزم الأمر.