نشرت وكالة (شينخوا) الصينية أن قروياً صينياً عاد إلى مسقط رأسه في قرية هوانغديان بمحافظة فيشي في مقاطعة آنهوي شرقي الصين وبدأ ممارسة أعمال تربية الاوز خلال عام 2007 م باستخدام الأموال التي كسبها خلال عمله كعامل مهاجر خلال السنوات السابقة.

والمشروع الذي أنشأه وأشرف عليه ” لي يونغ” البالغ من العمر 38 سنة ، لم يوفر له طريقة للسعي الى كسب الثروة فقط، بل قدم فرص عمل للقرويين. وبواسطة دعم مقدم من السلطات المحلية، أخذ “لي” زمام المبادرة بتحويل أعمال تربية الإوز الى صناعة للتخفيف من حدة الفقر من خلال تقديم فراخ الاوز وكذلك توجيهات التربية للقرويين الفقراء دون مقابل، وساهم هذا المشروع في إنقاذ أكثر من 400 عائلة من الفقر حتى الآن.