عادت الحياة لجزيرة قصر بن غشير بعد أكثر من عام .. باعتبارها نقطة التقاء أرتال سيارات أهالي المنطقة العائدين إلى بيوتهم وأملاكهم التي هجروا منها بسبب الحرب منذ أبريل 2019 م .

وتعالت أصوات منبهات السيارات مع تكبيرات الأهالي وإطلاق الأعيرة النارية من المسلحين الذين يعبرون الجزيرة باتجاه السبيعة فترهونة تحية منهم للأهالي الذين تبادلوا معهم التكبير ورفع اليد بإشارة النصر .

عدد من الأهالي أوقف السيارات ونزلوا للجزيرة لإلقاء التحية على بعضهم وعلى القوات المسلحة والأمنية المتواجدة بها لتأمينها .