نشر موقع (مهاجر نيوز) الإلكتروني أمس الإربعاء 3 يونيو خبراً مفاده أنه :

(( بعد جدل طويل أطلقت ولاية (تورينغن) برنامجا خاصا بالمهاجرين في المخيمات اليونانية. يمنح البرنامج المهاجرين تصاريح إقامة إنسانية، فمن هم المهاجرون الذين يشملهم هذا البرنامج؟

أقرت حكومة ولاية (تورينغن) برنامجا خاصا لاستقبال مهاجرين في المخيمات اليونانية. ووفقا لوزارة العدل والهجرة في الولاية، فإن البرنامج الجديد يتيح، حتى نهاية 2022، لحوالي 500 شخص تصريح إقامة في ألمانيا لأسباب إنسانية.

وهذا البرنامج مخصص للاجئين القاصرين غير المصحوبين بذوييهم والنساء الحوامل والامهات العازبات وليدهن اطفال وكبار السن والمصابون بأمراض خطيرة أو المصابين بصدمات نفسية.

وافقت وزارة الداخلية الألمانية على طلب حكومة ولاية (تورينغن) بإطلاق برنامج يمنح المهاجرين في المخيمات اليونانية تصاريح إقامة إنسانية حسبما أكد “ديرك آدمز” وزير الهجرة في الولاية “بذلك تظهر حكومة الولاية إدراك مسؤوليتها الإنسانية”.

معركة الحدود بين تركيا واليونان مستمرة واللاجئون وقودها

انتقدت منظمات إنسانية التأخر في إقرار هذه البرنامج. وكان “آدمز” طالب باستقبال 2000 مهاجر من المخيمات اليونانية المكتظة، وهو ما لاقى معارضة من قبل الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك في التحالف. وعارضت أحزاب أخرى برنامج ولاية (تورينغن) الخاص بجلب المهاجرين من المخيمات اليونانية المكتظة.

 حتى الآن استقبلت ألمانيا 47 مهاجرا من قاصري المخيمات اليونانية. 

وكانت عدة دول أوروبية قد وافقت، في بداية آذار/مارس الماضي، على قبول لاجئين قاصرين غير مصحوبين بذويهم من المخيمات اليونانية. من بين هذه الدول ألمانيا ولوكسمبورغ وفرنسا وإيرلندا والبرتغال وفنلندا وكرواتيا وليتوانيا.

لكن وبسبب أزمة كورونا، أعلنت بعض الدول عن تأجيل قبول المهاجرين القاصرين إلى إشعار آخر. وتشهد المخيمات على الجزر اليونانية أوضاعاً مأوساية بسبب اكتظاظها بالمهاجرين. وهناك مخاوف من تفشي وباء كورونا في هذه المخيمات، إذ سيكون له عواقب وخيمة بسبب سوء الأوضاع الصحية هناك.

وكانت منظمة حقوقية قد دعت إلى إخلاء مخيمات اللاجئين المكتظة في اليونان، علماً أن عشرات آلاف اللاجئين يقيمون في مخيمات مؤقتة على الجزر اليونانية في بحر إيجه.)) .