أعلنت السفارة الأمريكية لدى ليبيا اليوم الجمعة 29 مايو على صفحتها على فيسبوك أن سفير الولايات المتحدة في ليبيا “ريتشارد نورلاند” أدان عملية القتل المأساوية لعدد 30 مهاجرًا في مزدة وإصابة عدد آخر على خلفية وفاة أحد تجار البشر حسب ما أفادت به التقارير.

وأضافت السفارة أنه كان معظم الضحايا من بنغلاديش، وتواصل السفير نورلاند مع السفير البنغلاديشي، الشيخ إسكندر علي، للتعبير عن تعازيه الخالصة. وهذا المثال المروّع للإفلات من العقاب يجعل المجتمع الدولي يركّز اهتمامه على العوامل الملحة التي تدفع الناس إلى مغادرة بلدانهم بحثًا عن حياة أفضل في مكان آخر، والمعاناة وسوء المعاملة التي يتعرضون لها على أيدي المتاجرين بالبشر، وعلى ضرورة إنهاء الصراع في ليبيا بحيث يمكن بسط سلطة الدولة بشكل صحيح في جميع أنحاء البلاد.