تداولت مواقع اخبارية ووكالات وقنوات لقطات فيديو هزت الولايات المتحدة الأمريكية تظهر أن شاباً لفظ أنفاسه الأخيرة بعدما تعرض لمعاملة عنيفة من شرطي في ولاية “مينيسوتا” الأمريكية رغم توسلاته بأنه لا يستطيع التنفس.

وتظهر  الفيديوات شرطياً يجثم على شاب أسود البشرة ويخنقه بركبتيه أمام إحدى السيارات ، فيما يقف شرطي آخر على مقربة يشاهد دون أن يتدخل ، والرجل الأسود مستلقيا على الأرض يتوسل للشرطي بقوله (من فضلك من فضلك، لا أستطيع التنفس) ثم أضاف : (بطني تؤلمني. رقبتي تؤلمني. كل شيء يؤلمني) ، من دون جدوى .

وأوردت (سكاي نيوز) أن “جاكوب فراي” حاكم ولاية (مينيسوتا) قال إن الضباط الأربعة الذين ألقوا القبض على الضحية أوقفوا عن العمل، فيما فتح مكتب الاستخبارات الفدرالية (إف بي آي) تحقيقا في الواقعة التي حدثت الاثنين، بمشاركة محققي الولاية.

وأضافت  أن الفيديوات ظهرت بها أصوات المارة الذين شاهدوا الواقعة، حيث قال أحدهم إن الضحية لم يقاوم الاعتقال، بينما أضاف آخر أن الشرطي كان يبدو “مستمتعا” بالشجار مع الرجل المسكين.

وقال المحامي والناشط في مجال حقوق الإنسان” بن كرامب” إن الضحية اسمه “جورج فلويد” ، ويعتقد أنه في الأربعينيات من عمره.

وكشف “ميداريا أرادوندو” قائد شرطة (منيابوليس) حديث وقعت الحادثة ، أن “القوات لديها طرق في كيفية وضع شخص ما تحت السيطرة”، مشيرا إلى “تحقيق داخلي” في الواقعة.

وتم استدعاء الشرطيين المشاركين في الواقعة، وقال جون إلدر المتحدث باسم الشرطة المحلية إن الضحية، الذي اشتبهت به القوة، طُلب منه النزول من سيارته، وبعدما ترجل قاوم الضباط.

وأضاف: “تمكن الضباط من تكبيل المشتبه به، ولاحظوا أنه يعاني ضائقة طبية”، موضحا أن سيارة إسعاف نقلته إلى مستشفى قريب حيث توفي بعد وقت قصير.

وأثارت الواقعة موجة احتجاجات في منيابوليس، ضد التعامل العنيف للشرطة مع السود، كان شعارها الأبرز “لا أستطيع التنفس” ، بحسب (سكاي نيوز) .