سبها – صلاح ابراهيم

خيمت أجواء كورونا على فرحة العيد وعاداته وتقاليده في مدينة سبها هذا العام .

المساجد لم تفتح أبوابها لصلاة العيد ولا حتى الساحات الشعبية والفضاءات ، واختفت مشاهد المعايدات الجماعية وازدحام الشوارع بالأطفال بملابسهم الزاهية .

مراسل (الهدف الإخباري) استطلع آراء عدد من المواطنين حيث سجل البعض استيائه من عدم إقامة صلاة العيد كما تعود في السابق ، والبعض يأمل في أن تكون أجواء عيد الأضحى أفضل مما هي عليه الآن .

فيما اشتكى البعض من الحجر في البيوت وعدم الخروج للتنزه أو اصطحاب الأطفال .