خاص/ طارق ضيف الله

خصص مجموعة من الشباب في طبرق مكاناً خاصاً لممارسة رياضة قيادة السيارات وفق ما يسمى بـ (التمتيع) ، وهي طريقة خطيرة لقيادة السيارة وتعتمد على السرعة والإنعطاف المفاجئ والمتكرر مع الإحتفاظ بالسيطرة على السيارة وعدم انفلاتها .

ويمارس عدد من الشباب هذه الرياضة يومياً في مدينة طبرق و ذلك للترويح عن انفسهم في وقت الصيام ، و اصبحت هذه الرياضة عادة  رمضانية للمتفرجين و لممارسيها .

و يبدأ تجمع المتسابقين و المتفرجين من الساعة 4:30 مساءً تقريبا و يستمر هذا الصخب الى الساعة 7:00 مساءً تقريباً ، أي قبل المغرب بقليل .

بعض الناس يراها عادة سيئة و خاطئة و يراها البعض الاخر كنوع من الرياضات الخطرة  فيها روح المنافسة والمغامرة .

وتترك هذه الرياضة أثرها على السيارة وخاصةً على سلامة إطاراتها ، والخطورة فيها تتعدى سائق السيارة إلى المتفرجين حيث لا تتوفر سبل الأمان والسلامة للحاضرين تحميهم في حال خروج أي سيارة عن سيطرة قائدها .

ولا تتوفر في المدينة حلبات عصرية لممارسة هذه الرياضة وفق مواصفات ومعايير الأمن والسلامة ، وتقام عادة في ساحة شعبية أو  في أرض فضاء ممهدة .

(التمتيع) ، (التسطريب) كلمتان بنفس المعنى لرياضة خطرة تستهوي محبي السيارات والراغبين في التسلية وتمضية الوقت .