ذكرت هيئة السلامة الوطنية فرع طرابلس أن مدير مديرية امن طرابلس “العميد اسامة عويدان” قام ليلة أمس بزيارة للمحرقة طرابلس وأمر بدورية حماية لقسم طرابلس وبتوفير التموين للفرق العاملة إبتداءً من ليلة أمس ووعد بعلاج مصابين العمل بمعرفته شخصياً .

وكانت الهيئة قد نشرت نعياً في وفاة أحد منتسبيها “حسن عبيسة” خلال أداء واجبه ، ونشرت تغطية لمراسم تشييع جثمانه إلى مقبرة الشويرف سوق الجمعة ووصفته بشهيد الواجب .

كما نشرت صوراً لمغادرة الفرق العاملة بالمحرقة طرابلس لمقراتها احتجاجاً على المعاناة التي يمرون بها والتي لخصتها صفحة الهيئة فرع طرابلس على فيسبوك بالآتي :

((شهداء هيئة السلامة الوطنية لم ينظر لهم وكانهم مرتزقه ليسو ليبين وليس لديهم عائلات واطفال

لم يحضر اي مسئول ولا حتى ضباط الهيئة جنائز شهداء الهيئة
لم ينظر لعائلاتهم

لم ينظر لمصابينا وتبقى عائلاتهم تعاني مرارة العلاج علي نفقتها الخاصة

منتسيبي الهيئة ليس لهم علاج علي نفقة الدولة ووزارة الصحة

منتسيبي الهيئة خصم مرتباتهم ومحرومين من مستحقاتهم علاوات وترقيات وتسويات وظيفية ومالية من 2014

منتسيبي الهيئة محرومين من التموين من 2014

منتسيبي الهيئة تسب امهاتهم وتشتم عائلاتهم بقوة السلاح

منتسيبي الهيئة غير محسوبين في البسة ومعدات الحماية

هيئة السلامة الوطنية ليس لها ميزانية لاكثر من 4 سنوات

شهيدين وعدة مصابين في اقل من شهر والحكومة اعمل نفسك ميت

تهديد وسحب السلاح علي منتسيبي الهيئة عدة مرات دون اي حل من الرئاسي ووزارة الداخلية)) .

ويشتكي العاملون بالهيئة من قرار المجلس الرئاسي القاضي بخصم 20% من مرتباتهم ويطالبون باستثنائهم من القرار بالنظر لأهمية دورهم وصعوبة أدائه في ظل الظروف الأمنية التي تمر بها البلاد وضآلة قيمة مرتباتهم .