ذكرت وكالة  (AFP) الفرنسية أن الجمعية العالمية للصحة التي تضم الدول ال194 الأعضاء في منظمة الصحة العالمية بدأت الإثنين مباحثات افتراضية للمرة الأولى في تاريخها لبحث الاستجابة الدولية للوباء وسط توتر صيني-أميركي وعلى خلفية الأبحاث لإيجاد لقاح.

افتتح النقاشات الأمين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش بانتقاد الدول التي “تجاهلت توصيات منظمة الصحة العالمية” معتبرا أن العالم يدفع اليوم “ثمنا باهظا” لتباين الاستراتيجيات.

وأضاف “نتيجة لذلك، انتشر الفيروس في العالم أجمع ويتجه الآن نحو دول الجنوب حيث يمكن ان يخلف آثارا أكثر تدميرا” داعيا الى بذل “جهود ضخمة متعددة الأطراف” في مواجهة “هذه المأساة”.

وتابع “آمل في أن يكون البحث عن لقاح نقطة الإنطلاق لذلك”.

من جهته أكد الرئيس الصيني شي جينبينغ أن بلاده تدعم “تقييما شاملا” للاستجابة العالمية لوباء كوفيد-19 “بعد السيطرة عليه”. وقال إنه لطالما “كان للصين موقف منفتح وشفاف ومسؤول” وشاركت المعلومات بشأن الفيروس في وقتها.

وأضاف الرئيس الصيني أن أي لقاح تطوره بلاده ضد فيروس كورونا المستجد سيكون “للمصلحة العالمية العامة” فور بدء استخدامه.

ورغم تصعيد التوتر بين واشنطن وبكين، لا تزال الدول تأمل في أن تعتمد بالتوافق مشروع قرار طويل قدمه الاتحاد الأوروبي ويطلب إطلاق “عملية تقييم في أسرع وقت ممكن” لدرس الرد الصحي العالمي والإجراءات التي اتخذتها منظمة الصحة العالمية في مواجهة الوباء.

ويدعو النص أيضا منظمة الصحة العالمية إلى “التعاون الوثيق مع المنظمة العالمية لصحة الحيوان ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة والدول … لتحديد المصدر الحيواني للفيروس وتحديد بأي طريقة انتقل الى البشر (…) وخصوصا من خلال المهام العلمية وبعثات تعاون ميدانية”.

ويطلب أيضا “إمكانية الوصول الشامل والسريع والمنصف لكل المنتجات اللازمة للاستجابة للوباء” ويشدد على دور “اللقاح الواسع النطاق ضد كوفيد-19 باعتباره للمنفعة العامة في العالم ولمنع انتشار الفيروس والقضاء عليه من أجل وقف الوباء”.وقال مصدر دبلوماسي أوروبي “تم التوصل إلى اتفاق غير رسمي لاعتماد القرار بتوافق الآراء. وستكون هذه نتيجة مهمة لأن منظمة الصحة العالمية ستكون أول منتدى عالمي يتفق على نص بالإجماع” مؤكدا أنه سيتم التطرق حتى إلى المواضيع “الصعبة” بما يشمل منشأ الفيروس وإصلاح منظمة الصحة العالمية، الذي طالبت به الولايات المتحدة بإلحاح.

وتخوض واشنطن، التي تتهم بكين بأنها أخفت حجم الوباء، مواجهة مع منظمة الصحة العالمية التي شكك الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإدارتها للوباء معتبرا انها انحازت لموقف الصين. وعلق المساهمة الأميركية في منظمة الصحة العالمية.

هناك عدة مواضيع تثير الخلافات من إصلاح منظمة الصحة العالمية وصولا إلى تايوان وأبحاث اللقاحات وإرسال خبراء الى الصين لكن مسألة منشأ الفيروس لا تزال النقطة الأساسية في الحرب الكلامية بين الولايات المتحدة والصين.

وتطالب الولايات المتحدة بإجراء تحقيق في هذا الموضوع على غرار استراليا وتشتبهان في ان بكين خلفت حادثا مخبريا قد يكون وراء انتشار الفيروس.