نشر موقع (Forbes) الإلكتروني :

((زعمت مجموعة قرصنة سيئة السمعة أن لديها “غسيل قذر” على الرئيس ترامب وهددت بنشره الأسبوع المقبل إذا لم يتم دفع واحدة من أكبر الفديات السيبرانية على الإطلاق.

زعم نفس المتسللين الذين هاجموا بنجاح شركة مشهورة في نيويورك الأسبوع الماضي أن لديهم “الكثير من الغسيل القذر” عن الرئيس ترامب. 

وطالب هؤلاء المتسللون بفدية قدرها 42 مليون دولار (34.6 مليون جنيه استرليني) وهددوا بنشر المعلومات التي لديهم إذا لم يتم دفعها خلال الأسبوع المقبل.

المخترقون المعنيون هم مشغلي برامج الفدية الإجرامية، والمعروفة باسم (Sodinokibi ) التي لديها تاريخ طويل من الهجمات .

بالإضافة إلى إغلاق الأنظمة ، تعمل هذه المجموعة بنظام الضربة المزدوجة حيث تقوم بالتخلص من البيانات قبل تشفيرها واستخدامها كوسيلة لتسهيل دفع الفدية، وينشر المتسللون مستندات من المسروقة .

 وبعد أن تمت سرقة (756 غيغابايت) من البيانات المبلغ عنها من مكتب محاماة Grubman و Shire و Meiselas و Sacks وبعد أن تم نشر وثائق تتعلق بـ Lady Gaga و Madonna ، زاد القراصنة من قيمة الفدية المطلوبة .

كان طلب الفدية الأصلي هو 21 مليون دولار (17.3 مليون جنيه إسترليني) ، ولكن تم مضاعفة المبلغ بسبب عدم الدفع ، وتم الزج بالوثائق والأسرار المتعلقة بالرئيس “ترامب” في الصفقة .

وبحسب (Forbes) فإن المحلل في Emsisoft  “بريت كالو”  وهو من ذوي الخبرة في النشاط الإجرامي على شبكة الإنترنت السوداء ، قال نشر مشغلوا ( REvil ) أكثر من 2 غيغابايت من البيانات المتعلقة بـ Lady Gaga التي تتضمن وثائق العقود.

ثم ظهر الطلب التالي الآن على موقع الويب المظلم للهاكر :

(الشخص التالي الذي سننشره هو دونالد ترامب. هناك سباق انتخابي مستمر ، ووجدنا الكثير من الغسيل القذر في الوقت المحدد. سيد ترامب ، إذا كنت ترغب في البقاء رئيسًا ، يجب أن تسرع ، وإلا قد تنسى هذا الطموح إلى الأبد. وبالنسبة لكم أيها الناخبون ، يمكننا أن نعلمكم أنه بعد مثل هذا المنشور ، فأنت بالتأكيد لا تريد رؤيته كرئيس. حسنًا ، دعنا نترك التفاصيل. الموعد النهائي أسبوع واحد )) .

ويعتقد القراصنة أنه بنشر الوثائق والأسرار المتعلقة بـالرئيس “ترامب” فإنهم سيقوضون طموحه السياسي وسيقضون على حلمه بالإستمرار رئيساً للولايات المتحجدة الأمريكية في حال أنه لم يستجب لهم ويدفع الفدية .

ويحقق مكتب التحقيقات الفدرالي في الحادث ونصح مكتب المحاماة بعدم التفاوض مع المهاجمين لأن هذا ينتهك القانون الجنائي الفيدرالي.

والسؤال : ماذا سيفعل “ترامب” .. هل سيرضخ للإبتزاز؟

اقرأ :Hackers Claim To Have Trump’s Dirty Laundry And Demand $42 Million To Keep Quiet