كتبت السفارة الأمريكية في ليبيا بصفحتها على فيسبوك أمس الجمعة 15 مايو :

((أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن خطط للمساهمة بمبلغ 6.5 مليون دولار أمريكي إضافي لليبيا لدعم جهود الاستجابة لفيروس كورونا المستجد، وبذلك يصل إجمالي مساهمة الولايات المتحدة إلى أكثر من 12 مليون دولارا أمريكيا.

وسيتم استخدام هذا التمويل البالغ 12 مليون دولارا لزيادة قدرة السلطات الطبية الليبية على الكشف عن فيروس كورونا المستجد في ليبيا ومنع انشاره والسيطرة عليه. كما سيساعد على منع انتشار الوباء فيروس كورونا بين الليبيين الضعفاء، اللاجئين والمهاجرين من خلال تقديم المساعدة الإنسانية لهم.

منذ عام 2011، استثمرت الولايات المتحدة أكثر من 715 مليون دولارا أمريكيا في الصحة العامة والتنمية بشكل عام في ليبيا، بما في ذلك في برامج الصحة الطارئة للمساعدة في الحفاظ على صحة الناس ودرء الأمراض. وقد دعمت هذه المساعدة قدرات العديد من المؤسسات والمنظمات الوطنية والمحلية التي تقود الآن جهود الاستجابة لجائحة كورونا.

تكمّل المساعدة المقدمة من الولايات المتحدة والمركّزة على جائحة فيروس كورونا وتبني على الاستثمارات الجارية في ليبيا بقيادة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية. وتعمل أنشطة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بالتنسيق مع السلطات الوطنية وقادة المجتمع في جميع أنحاء ليبيا، على تحسين مساءلة المؤسسات الوطنية والمحلية لتقديم الخدمات الأساسية، وتعزيز الحوكمة المالية، ودعم المجتمع المدني والمجموعات الممثلة تمثيلا ناقصا، ومساعدة ليبيا على إصلاح قطاع الطاقة، وتعزيز تطوير القطاع الخاص، وتنويع الاقتصاد، وتعزيز النظم الانتخابية، ودعم العمليات السياسية الشاملة، وزيادة مرونة المجتمعات ضدّ مسبّبات عدم الاستقرار والصراع.)) .