عقد وزير الداخلية المفوض بحكومة الوفاق الوطني “فتحي باشاغا” صباح اليوم الأربعاء إجتماعاً لمناقشة موضوع الهجرة غير الشرعية .

وبحسب ما أعلنه المكتب الإعلامي للوزير فقد حضر الاجتماع رئيس وأعضاء مكتب المجلس الرئاسي الإيطالي ورئيس مصلحة الجوازات والجنسية ورئيس جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية ومدير الإدارة العامة لأمن السواحل ومدير أمن طرابلس ومدير إدارة العلاقات والتعاون بوزارة الداخلية, ورئيس جهاز خفر السواحل التابع للجيش الليبي, وعدد من ضباط مباحث الجوازات.

وناقش الإجتماع ملف الهجرة غير الشرعية بإعتباره من الملفات المهمة التي تشغل منطقة البحر المتوسط هذه الفترة مع تزايد اعداد المهاجرين إلى أوروبا وإغلاق الموانئ الأوروبية بحكم تدابير الوقاية من كورونا .

وأشار السيد الوزير خلال اللقاء على الاتفاقيات المبرمة بين ليبيا وإيطاليا بخصوص مكافحة الهجرة غير الشرعية والحد منها باعتبارها ظاهرة ومشكلة تهدد الأمن القومي للدول المتضررة منها.

وأوضح رئيس جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية عميد “المبروك عبدالحفيظ” بأن مراكز تجمع المهاجرين وإيوائهم تحتاج إلى دعم مادي ولوجستي مع ضرورة أن تكون هذه المراكز خارج مخططات المدن السكنية.

وإستمع السيد الوزير إلى شروح وافية من قبل الوفد الإيطالي حول آخر المستجدات ملف الهجرة غير الشرعية وآلية التعاون بين البلدين في هذا الخصوص.

يشار إلى أن وزير الداخلية المفوض “فتحي باشاغا” اجتمع أمس الثلاثاء 12 مايو مع سفير إيطاليا لدى ليبيا ” جوزيبي بوتشينو” ، وتركز الاجتماع على عمق العلاقات الثنائية بين البلدين وعلى عدد من الملفات المشتركة كملف الهجرة غير الشرعية وتداعيتها وتأثيرها على أمن واستقرار البلدين وكامل المنطقة .

كما تطرق الاجتماع إلى الحرب الدائرة منذ أكثر من سنة جنوب طرابلس والمنطقة الغربية وهجوم قوات القيادة العامة على العاصمة ، وما نجم عن الحرب من أضرار بشرية ومادية وترويع للأمنيين, والتطرق إلى الجهد الكبير الذي تبذله حكومة الوفاق الوطني في مواجهة وباء فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 ، بالإضافة إلى عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك.