سمحت السلطات المالطية أمس الخميس بنزول عدد من المهاجرين بلغ 6 أشخاص الغين وطفلين من أصل 120 مهاجر جرى إنقاذهم أول أمس الإربعاء قبالة سواحلها .

وهذه هي المرة الأولى التي تسمح فيها مالطا بنزول مهاجرين إلى أراضيها منذ إعلان إغلاق موانئها بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد .

وبحسب (تايمز أوف مالطا) فإن قرار السماح للثمانية أشخاص بالنزول تم لأسباب إنسانية ، وأن بعض البالغين هم آباء الأطفال المهاجرين وامرأة حامل ، ومن المتوقع إحضار مجموعة صغيرة أخرى تم إنقاذها من نفس القارب للسبب نفسه في الساعات القادمة.

وتم نقل بقية الـ 120 مهاجراً للحجر على متن السفينة مورغان كابتن التي غادرت بعد ظهر أمس الخميس (سليما) لإبقاء المهاجرين خارج المياه المالطية مدة الحجر حتى تتبين سلامتهم ، وتحتجز السفينة أيضاً حوالي 57 مهاجراً منذ أسبوع تقريباً .

وتطالب الحكومة المالطية بقية دول أوروبا بتحمل مسؤولياتها في استقبال المهاجرين الذين يتم إنقاذهم من البحر وعدم ترك المسؤولية عليها وحدها .