قررت السلطات الإيطالية أول أمس الثلاثاء، احتجاز سفينة الإنقاذ “آلان كردي” التابعة للمنظمة الألمانية غير الحكومية “سي آي” والتي تنشط في مجال إنقاذ قوارب المهاجرين في البحر الأبيض المتوسط .

الإحتجاز جاء بعد إنزال المهاجرين الذين كانوا على متنها ، وقالت السلطات الإيطالية أن السبب هو اكتشافها لمخالفات فنية وتشغيلية بالسفينة بعد تفتيشها من شأنها أن تعرض سلامة طاقمها وركابها وأولئك الذين تم إنقاذهم أو الذين يمكن إنقاذهم للخطر .

وبحسب موقع (مهاجر نيوز) فقد استنكرت المنظمة الألمانية التي تتبعها السفينة أمس الإربعاء أمر الإحتجاز قائلة بأن هذا سيمنع سفينتها من العودة إلى منطقة البحث والإنقاذ قبالة السواحل الليبية لإستئناف عمليات الإنقاذ التي كانت مقررة خلال شهر مايو الجاري لكنها أكدت أنها “ستتعاون بالطبع مع السلطات الألمانية والإيطالية فيما يتعلق بالمخالفات.

وأضاف (مهاجر نيوز) أن خفر السواحل قال بأن ألمانيا، الدولة التي تحمل (آلان كردي) رايتها سيتعين عليها التدخل لضمان امتثال السفينة للقوانين البحرية الوطنية والدولية وقوانين التخلص من النفايات.

يشار إلى أنه في 6 أبريل الماضي قامت (آلان كردي) بإنقاذ 146 مهاجرا تقريباً وهؤلاء تمكنوا أخيرا من النزول إلى اليابسة يوم الاثنين الماضي، بعدما أمضوا فترة الحجر الصحي على متن العبّارة الإيطالية (روباتينو) قبالة ميناء باليرمو مع 34 آخرين أنقذتهم المنظمة الإسبانية غير الحكومية (أيتا ماري).