ذكر موقع (مهاجر نيوز) أمس الثلاثاء 5 مايو أن مهاجرين من تونس نفذوا إضراباً مفتوحا عن الطعام في مركز الاستقبال في جيب مليلة الإسباني ، وقام بعضهم بخياطة أفواههم تأكيدا على التزامهم بالإضراب .

ويأتي ذلك في إطار مطالبتهم السلطات الإسبانية بالتراجع عن قرار ترحيل نحو 600 منهم إلى بلادهم، والعمل على تحسين ظروف احتجازهم وأوضاعهم المعيشية داخل المركز .

وبحسب (مهاجر نيوز) فإن هذا الإضراب هو الثاني منذ بداية العام الجاري

أحدهم قال لـ (مهاجر نيوز) أن طاقة المركز الاستيعابية لا تتعدى 500 شخص، في حين بلغت أعدادنا هنا أكثر من 1700 وأن الأوضاع لم تعد تحتمل “.

في حين قال الآخر أن “مركز الاستقبال يفتقر لأدنى شروط الإجراءات الوقائية الواجب اتباعها للوقاية من كورونا… الإجراءات تكاد تكون معدومة، لم يوزعوا علينا أي مواد وقائية، كالكمامات أو سائل التعقيم. أعداد المهاجرين هائلة، يطلبون منا أن نحافظ على المسافة الاجتماعية بين بعضنا، كيف نقوم بذلك؟ في المهجع الواحد ينام 35 إلى 40 شخص، إذا أصيب واحد منهم فقط فسينقل العدوى إلى كافة المقيمين معه في المهجع”.


ونشر (مهاجر نيوز) صورة أحد المهاجرين المشاركين بالإضراب عن الطعام، ويبدو فيها آثار خياطته لفمه ، وقال  الموقع أن أحد المهاجرين أرسلها لهم من داخل مركز مليلة .