لقاء : رضاء البهيليل

“أحمد كعيب” ممثل ومقدم البرامج الترفيهية والتنشيطية ، انتظره كثيرون في شهر رمضان الجاري في موسم جديد من مسلسل “القابينة” الذي لعب بطولته لموسمين متتاليين ، ولكنه تغيب ، تُرى لماذا؟

مراسل (الهدف الإخباري) التقى “كعيب” وأجرى معه هذا الحوار :

كعيب : بدايةً أهني كل الليبيين أحبابنا وأصحابنا وكل الناس اللي تحبنا ونحبوهم ونقول لهم كل سنة وإنتم ملتمين على الخير يارب .

س/ ماسبب تغيب” كعيب “عن الظهور على الشاشة هذا الموسم بعد موسمين ناجحين من مسلسل (القابينة) ؟

ج/ أول شيء بسبب ظروف إنتشار فيروس كورونا في البلاد ولأسباب أخرى غير واضحة بالنسبة لي ممكن بسبب قلة امكانيات القناة وفيه اللي إيقول لك هذا العام مش حابين ناخدوا أعمال !

س/ هل كنت متشوق للخروج بالموسم الثالث لجمهورك وكيف كانت ردت فعلك عندما تعذر تنفيذ موسم جديد من (القابينة) ؟

ج/ الصراحة كنت متشوق .. كان مادبيا إيكون ليا عمل بس تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن يعني ما صارش نصيب عسى أنه يكون خير والعام الجاي إنديروا عمل باهي ان شاء الله .

س / جمهور “كعيب” هل سيشاهده في النصف الثاني من رمضان في عمل آخر غير (القابينة) ؟

ج / حاليا نشتغل في برنامج على الفيس اسمه (الجود بالموجود)  نحاول ندير سكتشات بروحي لأن القنوات  مش عارف هل هيا عندها ناس معينة الحقيقة مش عارفين موضوعهم وحالياً نشتغلوا بروحنا .

س / هل شاهدت أعمال مرئية هذا العام ؟ وماهي الأعمال التي نالت إعجابك ؟

ج / نعم إتفرجت .. ان بالنسبة ليا في المرتبة الأولى مسلسل “الزعيمان” لأني نحب التاريخ بغض النظر عن الواقعية أم لا .. عجبني التصوير وأداء الممثلين والإمكانيات اللي فيه.

عجبني أيضاً “شط الحرية ” شباب خادمين خدمة صح  و “صاير صاير”  مازال ما فيش حلقة شدتني بس أني عارف إن الشباب مشتغلين عليه داروا مجهود كبير وأكيد فيه حاجات حلوة وفيه غيرهم الحقيقة .

س / من أين جاء اسم (القابينة) ؟

ج/ لا حظت أن أي شارع فيه قابينة متع كهرباء ، وهذا مكان (العكسة) ، وانا نقصد بيها البلاد بشكل عام لأن البلاد مجمعة كل الناس زي القابينة مجمعة كل اولاد الشارع ، مواعيدهم عندها وينعتوا في العناوين في الشارع بيها ، ويعدوا فيها في الوقت العشية ويهدرزوا على كل أمورهم ، والعمل فيه شباب يتلاقوا عند القابينة ومنها ينطلقوا في كل حلقة .

س / والخبرة؟

ج / هههههه .. الخبرة اسم موجود حتى في واقعنا .. عادة ديما حد من الاولاد في الشارع يكون هو الزعيم وهو اللي عنده حل المشاكل ومصدر للمعلومات ويقود في عدد من الأولاد اللي معاه ويسموه أي لقب لدرجة أنه ممكن ينسوا اسمه الأصلي مع الوقت .

والحق انا يفرحني مرات نبدا خاطم من مكان أو نتسوق ويسلم عليا حد ما نعرفاش ويقول لي ياخبرة ههههه ، او يكونوا معاه صغار ويطلبوا يصوروا معاي ويتكلموا على (القابينة) ، نحس هكي أن العمل وصل للناس وأنهم حبوا شخصية (الخبرة) .

وشخصية (الخبرة) هي من وسط الناس بالايجابيات والسلبيات متع الجميع ولما تشوفها تحس انها مرت عليك وشفتها عالواقع في موقف سابق في حياتك .

س/ كيف يقضي كعيب وقته في الحجر الصحي والحظر بسبب تفشي فيروس كورونا في شهر رمضان وماهي الإرشادات التي تتبعها ؟

ج/ بالنسبة للحجر الصحي في الحوش كل مرة نشتغل في حاجة ما خليتش روحي مكسد ودرت موضوع حملة التبرعات وقاعد لاهي فيها ماتميتهاش والحق درت جو لروحي .

س / هل قُدمت لك عروض للمشاركة في التمثيل في مسلسلات أخرى ؟

ج / كانت فيه عروض بس ممشتش معاي الحقيقة وأني حابب ندير حاجة بروحي.

س/ كم عندك طفل  وهل عائلتك تدعم فيك في مجال التمثيل ؟

ج / عندي زوز ولاد وبنت ربي يحفظهم وأكيد الدعم كل الدعم من العيلة .

س/ ما هو أكثر موقف إيفرحك وأكثر شي يزعجك ؟

ج / المواقف اللي تفرحني هلبا بس أكثر موقف يزعجني هو التنمر على أحد الفنانين .

س/ في مجال كرة القدم والرياضة ما هو فريقك المفضل؟

ج / بالنسبة ليا ريال مدريد .

س/ من هو الفنان الليبي الذي عندك رغبة كبيرة للتمثيل معه؟

ج/ الجميع بدون استثناء .

س / كلمة لجمهورك ؟

ج / نحب نشكر كل من يتابع فيا ويحبني ونشكر الناس  اللي كانت مستاءة لأني ماكنتش موجود في رمضان وبارك الله فيكم وان شاء الله رمضان القادم للأحسن بإذن الله.