أعلنت المنطمة الدولية للهجرة (IOM) أمس الإربعاء أن أكثر من  200.000 شخص نزحوا منذ بداية النزاع في أبريل 2019 م ، وذلك وفقًا لمصفوفة تتبع النزوح التابعة للمنظمة الدولية للهجرة ليبيا .

وأن تكثيف الأعمال العدائية في غرب ليبيا أدى إلى نزوح ما لا يقل عن 3،100 شخص في الأسابيع الماضية وحدها، وكثير منهم بحاجة إلى مساعدة إنسانية عاجلة.

وقالت المنظمة أنها قامت مع برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، اليونيسيف ، وصندوق الأمم المتحدة للسكان أمس الإربعاء بتقديم مواد إغاثة أساسية وأغذية لأكثر من 680 نازحًا حديثًا في مدينتي الزاوية والخمس كجزء من آلية الاستجابة السريعة .

وأنها قامت وبدعم من وزارة الخارجية و التعاون الدولي الإيطالية بتنسيق التوزيع مع البلديات لتحديد المواقع الآمنة والملائمة وضمان تطبيق تدابير الصحة العامة في إطار التخفيف من مخاطر انتشار فيروس كوفيد-19 .

وكانت المنظمة قد أعلنت أول أمس الثلاثاء 28 أبريل الجاري أنه يعيش ما لا يقل عن 90،000 شخص في مدينة الكفرة، جنوب ليبيا، بما في ذلك 32،000 مهاجر و 6،800 نازح داخليا.

وبحسب المنظمة فإن الكثير منهم يعيشون في ظروف صعبة بسبب انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع، ونقص المياه الجارية النظيفة ومحدودية الوصول إلى المساعدة الصحية.

وأعلنت المنظمة الدولية للهجرة أنها قامت بتوفير مولّد كهرباء لمستشفى (عطية الكاسح) في مدينة الكفرة لدعم النظام الصحي في المنطقة وضمان توفير خدمة أفضل للسكان المحليين وأن ذلك بدعم من وزارة الخارجية و التعاون الدولي الإيطالية .