ألقى القائد العام لقوات القيادة العامة التابعة لبرلمان المنطقة الشرقية (خليفة حفتر) كلمة مساء اليوم الإثنين ، بدأها بتهنئة الليبيين بقدوم شهر رمضان المبارك ، وقال أنه تابع استجابة الليبيين لدعوته لهم باعلان إسقاط الإتفاق السياسي واصفاً إياه بالمشبوه وبأنه دمر البلاد وقادها إلى منزلقات خطيرة ، وتابع أيضاً تفويضهم من يرونه أهلاً لقيادة هذه المرحلة .

وعبر عن اعتزازه بتفويض القيادة العامة بهذه (المهمة التاريخية) في هذه الظروف الإستثنائية وإيقاف العمل بالإتفاق السياسي ليصبح جزءً من الماضي بقرار من الشعب الليبي مصدر السلطات .

وأعلن استجابة القيادة العامة للقوات المسلحة لما أسماه (إرادة الشعب) رغم ثقل الأمانة وتعدد الإلتزامات وحجم المسئوليات أمام الله وأمام الشعب وأمام الضمير والتاريخ .