شاركت مستشارة أمين عام الأمم المتحدة في ليبيا ستيفاني وليامز في اجتماع بمدينة اسطنبول التركية لمناقشة عدد من النقاط المتعلقة بالوضع في ليبيا.

وحضر الاجتماع مسؤولون من مصر وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة.

وأوضحت وليامز أن الاجتماع الذي عقد الخميس الماضي استضافته الحكومة التركية، وقدمت خلاله إحاطة بشأن المستجدات في ليبيا منذ اللقاء الذي جمعها برئاستي مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة بليبيا في أواخر يونيو في جنيف برعاية الأمم المتحدة.

وأشارت إلى أن حراك الشباب يشكل نداء للطبقة السياسية لتجاوز خلافاتهم وإعادة البلاد إلى المسار المؤدي إلى الحكم الرشيد، عبر تنظيم انتخابات وطنية في إطار دستوري سليم.

كما أثنت على اللقاء الأخير الذي جمع الوفدين العسكريين من المنطقة الغربية والشرقية والذي عقد في طرابلس الأسبوع الماضي بمشاركة كل من رئيس هيئة الأركان العامة التابعة لحكومة الوحدة الوطنية، الفريق أول محمد الحداد، ورئيس هيئة الأركان بقوات القيادة العامة، الفريق أول عبد الرازق الناظوري.

وأضافت: “طالبنا بالتهدئة، وخصوصا في غربي ليبيا، حيث تصارع المجموعات المسلحة على السلطة وتمارس ضغوطا على الأطراف السياسية”.

وفيما يخص تغيير مجلس إدارة مؤسسة النفط، أكدت وليامز ضرورة “حماية استقلالية المؤسسات السيادية وحيادها، بما فيها المؤسسة الوطنية للنفط، وذلك لإبعادها عن التجاذبات”.

المصدر : روسيا اليوم