نشر موقع (تايمز أوف مالطا) الإلكتروني أنه يُزعم أن (جيمس فينيش – 41 عامًا ) ، استخدم زورقين قابلين للنفخ من الدرجة العسكرية (RHIBs) للتحايل على العقوبات الدولية ونقل المقاولين الخاصين خارج ليبيا التي مزقتها الحرب دون إخطار السلطات.  

بداية القصة كانت في أغسطس الماضي عندما تم العثور على قارب غامض مسجل في مالطا في الميناء الزويتينة بليبيا ، على بعد حوالي 150 كيلومترًا جنوب بنغازي ، وهذا أثار شكوكًا حول استخدامه لتهريب أشخاص إلى داخل  البلاد وخارجها ، مما دفع السلطات الليبية إلى فتح تحقيق . في الموضوع .

وبحسب (تايمز أوف مالطا) فإن مواقع إخبارية ليبية أفادت في ذلك الوقت خطأ أن القارب ينتمي إلى القوات المسلحة المالطية ، في حين تكهنت بعض أقسام الصحافة الليبية بأنه كان يمكن استخدامه لنقل القوات الخاصة أو فرق المخابرات إلى المنطقة. 

بعد ظهر أول أمس الجمعة ، تم توجيه الإتهام في المحكمة في فاليتا إلى خمسة رجال مالطيين ، (جيمس فينيش) وأربعة آخرين ، تتراوح أعمارهم بين 63 و 47 و 45 و 44 عامًا ، يُعتقد أنهم كانوا يديرون ذلك القارب وآخر مماثل له .  

ووفقاً للادعاء ، أبرمت شركة (Fenech  ) اتفاقية تعاقدية مع إحدى شركة إماراتية لنقل الموظفين من وإلى ليبيا ، وزُعم أن ذلك تم بدون إذن السلطات المختصة.   

وقال مراقب الشرطة (جورج كريمونا) المسؤول عن وحدة مكافحة الإرهاب في بيان أمس السبت أن التحقيق يبحث أيضا في احتمال غسل أموال ، وطلب أمر الحجز على المعلومات المالية ، بالإضافة إلى خطابات الإنابة المرسلة إلى السلطات القضائية الخارجية.  

وقالت الشرطة إن المحاكم أصدرت أيضا طلبا بتجميد أصول مرتبطة بـشركة  (فينيش)التي تصر على أن العقد كان من أجل “إخلاء طارئ” ، لكن المحققين يعتقدون أن الحادث مرتبط على الأرجح بمقاولين عسكريين خاصين يُعتقد أنهم كانوا يراقبون شحنة أسلحة إلى ليبيا وماتزال تحقيقات الشرطة في هذا جارية.   

وبحسب (تايمز أوف مالطا) فإن مصادر قالت أنه كان يجب التخلي عن أحد اثنين من قوارب (RHIBs) في البحر بعد أن أصيب بمشاكل في المحرك، وعند الوصول ، تم احتجاز من كانوا على متنه لأنه لم يكن لديهم الأوراق اللازمة.

قال المحققون أن القوارب كانت تابعة لشركة (ستاندرد تشارترز) ، وهي شركة تأجير سفن مقرها مالطا ، و(Standard Charters) تشكل جزءًا من شبكة من الشركات تحت مظلة ( Unified Global Services Group ) المملوكة لشركة (فينيش) المسماة (Fenech’s Fieldsports Ltd  ) هي شركة لتجارة الأسلحة توفر المعدات العسكرية والتكتيكية بحسب الطلب ، وكانت الشركة قد دخلت في وقت من الأوقات في شراكة مع (بلاك ووتر) .

يشار إلى أن معلومات متداولة مفادها أن مالطا كانت في وقت سابق القاعدة العملياتية للمؤسسة الأمنية الأمريكية الخاصة المثيرة للجدل  ، المعروفة سابقاً باسم (بلاك ووتر) .

اقرأ في تايمز أوف مالطا : Maltese arms dealer charged with violating Libya sanctions