زار المبعوث الأمريكي الخاص وسفير الولايات المتحدة إلى ليبيا ريتشارد نورلاند طرابلس يومي 28 و 29 يونيو لعقد اجتماعات مع التركيز على دعم الولايات المتحدة لتجاوز المرحلة الانتقالية في ليبيا إلى حكومة منتخبة وموحدة.

ووفقًا لما نشرته سفارة الولايات المتحدة لدى ليبيا، مع التركيز على محادثات جينيف التي تيسّرها الأمم المتحدة، سلّط السفير الضوء على أهمية إنهاء العملية التي انطلقت في القاهرة للتوصل إلى توافق حول القاعدة الدستورية للانتخابات. كما ركّز السفير على الخطوات قصيرة المدى التي يمكن للقادة الليبيين اتخاذها لضمان إدارة شفافة وخاضعة للمساءلة لعائدات النفط والإنفاق الحكومي في ليبيا.

وصرّح السفير نورلاند قائلا: “تواصل الولايات المتحدة دعم الغالبية العظمى من الليبيين الذين يتوقعون إجراء الانتخابات ويطالبون بإدارة ثروة البلاد النفطية بشكل مسؤول. وفي حين استمر وقف إطلاق النار والحوار، إلا أنه من دواعي القلق أنّ بعض المصالح الضيقة تستخدم قطاع النفط كسلاح أو اتخذت قرارات أحادية الجانب تؤثر على إنفاق عائدات النفط الليبية. ونحن ندعم الخطوات الملموسة لإنهاء سوء استخدام الأدوات الاقتصادية كجزء من الخلافات السياسية من قبل أي جانب”.

وخلال هذه الزيارة الأولى من نوعها لسفير أمريكي إلى طرابلس منذ عدة سنوات (حيث تضمنت على المبيت لليلة واحدة)، التقى السفير نورلاند برئيس وزراء حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، ورئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، إلى جانب نائبي الرئيس موسى الكوني وعبدالله اللافي، ووزيرة خارجية حكومة الوحدة الوطنية نجلاء المنقوش، وكذلك رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، ورئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عماد السايح، وفقًا لمنشور السفارة.