صدر بيان مشترك للمثل السامي للاتحاد الأوروبي (جوزيف بوريل) ووزراء خارجية كل من :

فرنسا (جان ايف لودريان)

ألمانيا (هايكو ماس)

ايطاليا (لويجي دي مايو)

جاء فيه :


(كمشاركين في عملية برلين وفي التزام متجدد باستنتاجات برلين، وفي بداية شهر رمضان الفضيل، نريد أن نضم أصواتنا إلى صوت الأمين العام للأمم المتحدة جوتيريس وممثلته الخاصة بالإنابة في ليبيا، ويليامز في دعوتهما لهدنة إنسانية في ليبيا.

لا يزال الصراع مستمرا بلا هوادة، والتطورات خلال الأسابيع الأخيرة زادت المخاوف، ولا سيما إزاء الوضع بين السكان الليبيين الذين طالت معاناتهم. ندعو جميع الأطراف الليبية الفاعلة إلى الاستلهام بروح شهر رمضان الفضيل، والانخراط في استئناف المحادثات من أجل وقف حقيقي لإطلاق النار على أساس مشروع اتفاق اللجنة العسكرية المؤرخ 23 فبراير، وفي ضوء الحل السياسي للصراع، وتوحيد جهودهم لمواجهة العدو المشترك الذي تمثله مخاطر الوباء الحالي لمصلحة البلد بأسره.

رمضان كريم لجميع الليبيين.) .