أصدرت وزارة الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية، اليوم الخميس 23 يونيو، بيانًا جاء فيه:

“تابعت وزارة الداخليـة بقلـق شـديد مجريات الأحـداث المأساوية الـتي شـهدتها منطقـة زاويـة الـداهماني بالعاصمة طـــــــرابلس الليلـة الماضـية بتـاريخ الأربعـاء الموافـق للثـاني والعشـرون مـن شـهـر يونيـو الجـاري وذلـك إثـر الإشتباكات المسلحة الـتـي حـدثت بـيـن جهـازين أمنيـين لا يتبعـان وزارة الداخليـة مـمـا تـســــــبب في وقوع خسائر في الأرواح والممتلكات وترويع الآمنين.

إن وزارة الداخلية تستنكر هـذه الإشتباكات التي تحـدث مـن حـين لأخـر والـتـي تسـبب ذعـر وخـوف المـواطنين ومـا يـنـجـم عـن ذلـك مـن تقــويض لسياسـة وزارة الداخليـة في المحافظـة عـلى الأمـن وحمايـة الأرواح والأعـــــــراض والممتلكـات العامـة .ونشجب كل المظاهر غير الحضارية كأقفال الطرقات العامة تعبيراً عن موقف سياسي أو خلاف اجتماعي لما في ذلك من إضرار وتعطيل لمصالح المواطنين مرتادي الطريق العام، ونـدعوا إلى ضـبـط الـنـفـس وتغليـب المصلحة الوطنيـة العليـا، وإننـا نـؤكـد عـلى أن الجميـع متسـاوون أمـام القـانون وان التحقيقـات سـتطال كـل مـن يـهـدد أمـن واستقرار الوطن والمواطن.

وزارة الداخلية تهيـب بـالمواطنين الـذين وقـع عليهم الضـرر المـادي بالتوجـه إلى مراكـز الـشـرطة لإثبـات هـذه الوقائع كمـا وأن وزارة الداخلية مستمرة في مهامها في سبيل إرساء دعائم الأمن”.