استقبل الرئيس التونسي، قيس سعيد، اليوم الجمعة بقصر قرطاج، رئيس مجلس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، وفق ما نقلته صفحة رئاسة الحكومة المصرية.

وحسب رئاسة الوزراء المصرية، أكد قيس سعيد، اعتزازه بالعلاقات التاريخية مع مصر، “التي دوما ما وقفت إلى جانب تونس”، مذكرا بتوجيهات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي “بإمداد تونس بكل ما تحتاجه من مستلزمات طبية وأدوية خلال فترة جائحة كورونا”. 

كما قال سعيد إن “السيسي اختصر المسافة في الزمن، واختصر المسافة في التاريخ، وأنقذ مصر في مرحلة تاريخية صعبة مرت بها، ثم أطلق نهضة عمرانية وتنموية، رآها سعيد بنفسه خلال زيارته لمصر”.

وتابع: “إنجازات ونجاحات مصر ستظل مصدر فخر لنا، ونحن نريد أن نتكاتف ونعبر سوياً إلى مرحلة من النمو والأزدهار، تلبي تطلعات شعبنا الواحد فى كل البلاد العربية.

بدوره، أعرب مدبولي عن “جزيل الامتنان لكل مشاعر الود والتقدير التي يكنها الرئيس التونسي تجاه مصر وشعبها وقيادتها”، مضيفا أن السيسي طلب منه نقل رسالة لسعيد “بأن مصر تدعم بشكل كامل كل ما تقوم به القيادة التونسية في هذا الظرف التاريخي لإصلاح المسار السياسي والدستوري”. 

كما أكد مدبولي على استعداد بلاده لوضع “كل خبراتها في مجال تطبيق برامج الإصلاح الاقتصادي والحماية الاجتماعية في خدمة تونس”، معربا عن “كل الدعم لتونس في مسارها لتحقيق الإصلاح الاقتصادي الذي يتواكب مع مسار الإصلاح الدستوري والسياسي الذي وضع الرئيس سعيّد خارطة الطريق له”.

كما أطلع مدبولى الرئيس التونسي على ما تم التوافق عليه خلال الدورة الجارية للجنة المشتركة بين البلدين، لا سيما دورية عقد منتدى التعاون الاقتصادي المشترك، وبحث آليات تدشين خط ملاحي منتظم، بالإضافة إلى التوافق على أن يكون عام 2022-2023 عاما للتعاون الاقتصادي بين مصر وتونس.

وأكد مدبولي أن توقيع مذكرات التفاهم اليوم بتونس لن يكون مراسميا فقط، بل سيتم متابعة التنفيذ الدقيق لما تم الاتفاق عليه.

المصدر: روسيا اليوم