يشهد الحرم المكي يوم الأحد ظاهرة فلكية يمكن معها تحديد اتجاه القبلة بسهولة للمناطق البعيدة عن مكة بدون استخدام أي أجهزة.

ويصل القمر للتربيع الأول مع وصول القمر إلى نقطة التعامد فوق مكة المكرمة، وذلك مع تساوي ميل القمر مع خط عرض مكة.

وقال الباحث الفلكي ملهم بن محمد هندي، عضو الاتحاد العربي لعلوم الفلك والفضاء: “تعتبر هذه الظاهرة إحدى الظواهر الفلكية الطبيعية لتحديد اتجاه القبلة بسهولة للمناطق البعيدة عن مكة بدون استخدام أي أجهزة، حيث يكفي التوجه نحو القمر لحظة التعامد ليكون الشخص متجها نحو القبلة مباشرة”.

المصدر: روسيا اليوم – نقلا عن موقع “سبق” الإخباري