أجرى فريق طبي متخصص يتكون من استشاريي جراحة الوجه والفم والفكين الدكتور أيمن نصرات، والدكتور صلاح أبوطويرات، والدكتور عبدالله الثلب، صباح السبت، عملية جراحية كبري لإزالة الاجزاء المتعفنة من عظام الوجه والفك العلوي وعظام قاع العين لمريضة تبلغ من العمر 42 عام، تعاني من التهاب الفطر الأسود الخطير، وذلك بالتعاون مع رئيس قسم طب وجراحة أمراض العيون الدكتور جمال بن ناصر، الذي قام باستئصال العين اليمنى، وبمتابعة استشاري طب وجراحة الانف والاذن والحنجرة الدكتور عبدالباسط النعاس، وذلك بعد نفاذ كل العلاجات التي منحت لها من قبل الأطباء المختصين بالمستشفى، لمنع انتشار الفطر في بافي أجزاء الرأس، وفق ما ورد بصفحة فيسبوك الخاصة بالمستشفى الجامعي طرابلس.

وأضاف المستشفى أن الأطباء المختصين من الأقسام، وطاقم التخدير برئاسة الدكتور خالد الجرمي، وفنيي العمليات والتخدير، وتمريض العمليات، بذلوا جهودًا مضنية لضمان نجاح العملية لمنع انتشار الفطر الذي يعتبر من الالتهابات النادرة والخطيرة الذي لاتتماشى معه المضادات الحيوية، وكل أنواع العلاجات التخصصية.

وأشار المستشفى إلى أن الأطباء اتخذوا قرار بإجراء العملية وضرورة استئصال العين وعظمة الفك العلوي حفاظا على سلامة المريضة من مضاعفات أخرى، منها بدء تساقط الأسنان، و تخمر الفك، وتعتبر من العمليات الكبرى والنادرة والخطيرة التي يجيرها أطباء مختصين من اقسام مختلفة.

هذا وكانت المريضة قد تم تشخيصها من قبل قسم جراحة الانف والاذن والحنجرة لمعاناتها من ألم وإلتهاب في الجيب الأنفي الأيمن وسقف الحلق حيث أجري لها الدكتور عبدالباسط النعاس والدكتورة أمال أبوسريويل عملية تنظيف للجيب الأنفي وأخد عينة، اتضح من خلالها أن المريضة مصابة بالتهاب “الفطر الأسود”، من ثم أحيلت الى قسم جراحة الوجه والفكين وبعد التشخيص السريري والأشعة اتضح انتشار المرض إلي عظمة الفك العلوي ومن الجيب الانفي الي باقي عظام الوجه، الامر الذي استلزم اجراء العملية بشكل عاجل.

وقال المستشفى، ان المريضة كانت قد عالجت في دولة تونس ومنح لها مضادات الفطريات لمدة 27 يوم من دون اي تدخل جراحي ما ادى الي زياده تعفن أجزاء أخرى في أنسجة وعظام الوجه والفك العلوي فاضطرت للرجوع للمستشفى الجامعي طرابلس وقرر الأطباء المختصون ضرورة التدخل الجراحي لانقاذ مايمكن انقاذه من انسجة وعظام الوجه والفك.