أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن أنقرة لن تنضم إلى العقوبات المفروضة على روسيا في ظل عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

وقال أردوغان اليوم الجمعة للصحفيين المرافقين له على متن الطائرة الرئاسية لدى عودته إلى بلده من بروكسل، إن أنقرة تلتزم ببعض سياسات الأمم المتحدة المتعلقة بالعقوبات، مشددا في الوقت نفسه على أن تركيا لا تستطيع وضع علاقاتها مع روسيا جنبا.

وأوضح أن نحو نصف واردات الغاز الطبيعي يأتي إلى تركيا من روسيا، مشيرا أيضا إلى أهمية التعاون بين الدولتين في بناء محطة أكويو النووية التركية.

ولفت أردوغان إلى أن نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون أقر بصواب قرار أنقرة عدم الانضمام إلى العقوبات ضد روسيا، مضيفا أنه يتعين على تركيا التعامل بدقة مع هذه المسألة الحساسة.

وتابع: “أولا، لا أستطيع السماح بأن يعاني مواطنو بلدي من البرد في فصل الشتاء، وثانيا، لا أستطيع إعادة تشغيل هذا القطاع (التعاون بين روسيا وتركيا)”.

وأكد أردوغان أنه سيجري اليوم محادثات مع نظيره الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، ورجح أيضا إمكانية إجراء اتصال جديد بينه والرئيس الروسي فلاديمير بوتين أواخر الأسبوع الجاري أو مطلع الأسبوع القادم، بغية مناقشة نتائج القمة الطارئة التي عقدها حلف الناتو في بروكسل.

ونفى الرئيس التركي صحة التقارير الصحفية التي زعمت أن أنقرة ستزود أوكرانيا بمنظومات دفاعية من طراز “إس-400” اقتنتها من روسيا، قائلا: “ملف “إس-400″ مغلق بالنسبة لنا. إنها ملكيتنا المخصصة لضمان أمننا”.

ورجح أردوغان أن الادعاءات عن إمكانية تصدير أنقرة “إس-400” إلى كييف تستهدف إلحاق ضرر بتركيا وخلق مشاكل لها.

المصدر: روسيا اليوم