الهدف الإخباري – طرابلس

استضاف منتدى أصدقاء المسرح، ببيت “عبد الرزاق العبارة” بزنقة باكير بمنطقة الظهرة بطرابلس، أمسية ثقافية نظمتها الجمعية الليبية للآداب والفنون ضمن نشاطها الثقافي للعام الحالي، حيث نظمت الجمعية ندوة نقدية حول روايتي الكاتب المسرحي والروائي “منصور بوشناف” وهما (العلكة) و (الكلب الذهبي)، مساء الثلاثاء 15 مارس، برعاية مكتبة الفرجاني، التي وفرت مجموعة من إصداراتها للبيع على هامش الندوة بذات المكان.

وتم تقديم عدد من الأوراق النقدية عن الروايتين خلال الندوة التي أدارها “نوري البوسيفي” بمشاركة كل من :

  • أستاذ الأدب والنقد بالجامعات الليبية “د. محمود ملودة” .. بورقة بعنوان (طقوس العبور والتحول.. قراءة في رواية الكلب الذهبي)
  • الشاعر “”أحمد بللو .. بورقة بعنوان (تراجيديا الهويات المتناحرة.. اطلالة مختصرة عن رواية الكلب الذهبي)
  • المحامي والقاص “مفتاح قناو” .. بورقة بعنوان (وقائع سنين العلكة)
  • الصحفية “فتحية الجديدي” التي قدمت ورقة الكاتب الصحفي “عبدالسلام الفقهي” نيابة عنه ، بعنوان (رؤيا في سيرة المسوخ).
  • الناقد “أحمد الغماري” .. بورقة بعنوان (الرمزية السحرية توسم هوية الكائن والكيان في رواية الكلب الذهبي)

وحظيت الندوة بحضور كبير من المثقفين والأدباء والصحفيين والمهتمين بالشأن الثقافي والأدبي الليبي والمتابعين لنشاطات الجمعية الليبية للآداب والفنون.

وتحدث في ختام الندوة الكاتب والأديب “منصور بوشناف” ورد على أسئلة ومداخلات الحاضرين بشأن روايتيه، وطريقته في تناول أفكاره وصياغتها في كل منهما، فالرواية تعكس فكر كاتبها من خلال ما يشده من أحداث يكتب عنها لتوصيل رسالة رمزية للقراء المعاصرين او في المستقبل حول ما كانت عليه الأمور في زمن الكاتب وكيف كان انعكاسها عليه وعلى أدبه وكتاباته.

وقام الروائي “منصور بوشناف” بتوقيع إهداءات لبعض الحاضرين على نسخ روايتيه التي قاموا بابتياعها من الركن الذي عرضت فيه مكتبة دار الفرجاني إصداراتها على هامش الندوة.