قرر الرئيس الأمريكي جو بايدن الأربعاء تقديم حزمة من المساعدات العسكرية الجديدة بقيمة مليار دولار وإرسال أسلحة ذات مدى أبعد إلى أوكرانيا، مؤكدا على دعم الولايات المتحدة “غير المسبوق” لحليفتها في حربها مع روسيا.

ويشمل التمويل الذي تم إقراره في وقت تضيّق القوات الروسية الخناق على العاصمة الأوكرانية المحاصرة كييف، مبلغا قدره 200 مليون دولار تم تخصيصه نهاية الأسبوع، إضافة إلى 800 مليون دولار كتمويل جديد ضمن حزمة مساعدات أقرها الكونغرس الأسبوع الماضي. 

وقال بايدن “هذه تحويلات مباشرة للمعدات من وزارة دفاعنا إلى الجيش الأوكراني لمساعدته في وقت يقاتل ضد هذا الغزو”. كما أعلن عن مساعدة أمريكية لأوكرانيا للحصول على “أنظمة إضافية مضادة للطائرات بمدى أبعد”.

دول حلف الأطلسي ستساعد أوكرانيا 

على الصعيد نفسه، قال قادة دول أعضاء في حلف شمال الأطلسي الأربعاء إنهم سيساعدون أوكرانيا في التصدي للغزو الروسي، وسيعملون على تهيئة أمن الحلف لمواكبة “الواقع الجديد” الذي أنتجته الحرب.

ووفقا لتقديرات دبلوماسيين ومحللين عسكريين فقد أرسلت الدول أعضاء الحلف أكثر من 20 ألفا من الأسلحة المضادة للدبابات وغيرها من الأسلحة لأوكرانيا منذ بدء الغزو في 24 فبراير/ شباط.

وقال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن خلال اجتماع طارئ لوزراء دفاع الحلف في بروكسل “ما زلنا متحدين في دعمنا لأوكرانيا. ندعم قدرتهم على الدفاع عن أنفسهم وسنواصل دعمهم”.

وتصف روسيا غزوها لأوكرانيا بأنه “عملية خاصة” تقول إنها لا تهدف لاحتلال أراض، وإنما لتدمير القدرات العسكرية لأوكرانيا وضبط من تعتبرهم قوميين خطرين. وأوكرانيا ليست عضوا في حلف شمال الأطلسي، رغم أنها ذكرت مرارا أنها تريد الانضمام للحلف للاستفادة من حمايته. وقالت كييف أمس الثلاثاء إنها تتفهم أن الباب ليس مفتوحا أمامها للحصول على عضوية الحلف وتسعى لأشكال أخرى من الضمانات الأمنية.

وخشية أن تكون الخطط العسكرية الروسية الأوسع تشمل أيضا مهاجمة أرض تابعة للحلف، قال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرج إن وزراء الدفاع اتفقوا على إبلاغ القادة العسكريين بإعداد خطط لتوفير سبل جديدة لردع روسيا.

ومن المرجح أن يوافق زعماء الحلف على هذه الخطط في قمة تعقد في مدريد في يونيو/ حزيران، كما سيناقشون الخطط بإيجاز يوم الخميس المقبل في اجتماع في مقر الحلف في بروكسل بهدف استعراض الوحدة.

وقال ستولتنبرج في مؤتمر صحفي “علينا إعادة تهيئة الدفاع والردع الجماعيين في المدى الأطول. اليوم كلفنا القادة العسكريين بإعداد خيارات في كافة المجالات برا وبحرا وجوا وفي المجال الإلكتروني والفضاء”.

المصدر : فرانس24/ أ ف ب/ رويترز