عقد وكيل وزارة الداخلية للشؤون العامة إجتماعاً بمسؤولين بوزارة الداخلية الأوكرانية بمدينة لفيف الاوكرانية بحضور “عادل عيسى” القائم بالاعمال بالسفارة الليبية في أوكرانيا ومستشار الشؤون السياسيه بالسفارة، وذلك لمناقشة عديد القضايا وعلى رأسها العالقين من الجالية الليبي بأوكرانيا.

بحسب ما ذكرته وزارة الداخلية الليبية، ناقش الاجتماع موضوع إطلاق سراح السجين الليبي “حاتم باكير” والمحكوم في قضية مشاجرة بأوكرانيا، حيث رحب الجانب الأوكراني بتفعيل إتفاقية تبادل السجناء الموقعة بين البلدين في 2008 وتسليم السجين للجانب الليبي في أقرب وقت ممكن.

كما تطرق الاجتماع الى مناقشة قضية طفل ليبي يبلغ من العمر سبع سنوات صدر أمر من النائب العام بإرجاعه لأمه حيث تعهد الجانب الاوكرانى بمساعدة في هذا الشأن.

وفي ختام الاجتماع ثمن الجانب الأوكراني موقف الدولة الليبية تجاه اوكرانيا، وفقًا لوزارة الداخلية الليبية.

من جانبه قال “عادل عيسى”، أنه بناء على طلب الجانب الليبي تم عقد الاجتماع الخميس 10 مارس، بمقر وزارة الخارجية في مدينة ” لفيف” بين كل من وكيل وزارة الداخلية بدولة ليبيا، ومدير مكتب وزارة الخارجية، ومدير إدارة المراسم بوزارة الخارجية الأوكرانية، والقائم بالأعمال الليبي ورئيس قسم التعاون بالسفارة.

وأضاف “عيسى” أنه “تم خلال هذا الاجتماع مناقشة عدة مسائل تهم الجانب الليبي، ومنها : تسهيل عملية إجلاء الرعايا الليبين، عبر المنافد الاوكرانية، وتسهيل عودتهم إلى أرض الوطن، كما تم أيضا مناقشة موضوع السجين الليبي، المتواجد بسجن ” نيكالايفة” وطلب الجانب الليبي في هذا الشأن من السلطات الأوكرانية، سرعة الإفراج عن السجين الليبي، نظرا للأحداث والحرب الجارية في أوكرانيا، وحفاظاً على سلامته في هذه الظروف الصعبة، كما أشار الجانب الليبي إلى أن مبادرة الإفراج عن المواطن الليبي، ستحضى بترحيب وتضامن من الجانب الليبي مع البلد الصديق لتجاوز أزمته الحالية”.